حملة تحسيسية مشتركة بين مديريتي الاتصال والصحة بجهة سوس – ماسة لمنع تفشي فيروس كورونا

 

درءا لتفشي وباء كورونا في صفوف المواطنين عموما وفي وسط العاملين والعاملات في قطاع الاتصال التابع لوزارة الثقافة والاتصال وفي قطاع الصحة بجهة سوس -ماسة خاصة، انخرطت المديريتان الجهويتان لهذين القطاعين، في حملة تحسيسية توعوية مشتركة للترويج لتطبيق»وقايتنا»بهدف إشعارالجميع باحتمال التعرض لعدوى كورونا.
وتأتي هذه الحملة المشتركة الأولى من نوعها بالجهة في سياق مساهمة المديريتين للحد من انتشار جائحة كوفيد 19، وذلك عبر تشجيع المواطنين على أخذ كل الاحتياطات الاحترازية اللازمة.
ومن جهتها دعت مديرية الاتصال بجهة سوس- ماسة، من خلال ترويجها لهذا التطبيق، إلى أخذ النصائح والإرشادات التي دعت إليها وزارة الصحة على محمل الجد والحزم وعدم التهاون أوالتراخي مع هذا الفيروس الخطير، كما أشعرت العاملين بالقطاع ومختلف المنابر الإعلامية وعموم المواطنين بهذه الجهة بخطورة عدم تبني كافة الشروط الاحترازية التي أوصت بها سابقا السلطات العليا المختصة.
وأشارت أيضا في بلاغ لها إلى أن إطلاق المساهمة في الترويج لهذا التطبيق لشعار»وقايتنا»يدخل أصلا في حملة وطنية واسعة للتحسيس تحت شعار»نبقاو على بال»، بغاية تشجيع كافة المواطنين على مواصلة تبني كافة الإجراءات الوقائية للحد من انتشار جائحة هذا الفيروس.
هذا، وكانت وزارة الصحة أكدت، هي أيضا في بلاغ لها، أن التطبيق يأتي لتعزيز النظام الحالي لتتبع الحالات المخالطة والتكفل بها والذي تم إرساؤه من طرف الوزارة بعد أن أثبتت فعاليته، حيث لا يزال هو الآلية الرئيسية المعمول بها.
ومن الإرشادات المهمة التي أوصت بها وزارة الصحة ودعت المواطنين إلى تبنيها: غسل اليدين بالماء والصابون باستمرار، واستعمال المحلول الكحولي، وارتداء الكمامة واحترام التباعد الجسدي فضلا عن استخدام تطبيق»وقايتنا».
وأهابت وزارة الصحة بالمواطنات والمواطنين باتخاذ كل الاحتياطات والانخراط بفعالية في التدابيرالوقائية الأربعة في عاداتهم اليومية، كما دعت مختلف الفاعلين الجمعويين والقطاع الخاص ووسائل الإعلام وجميع المواطنين إلى المساهمة بشكل فعال وكبير في هذه الحملة الوطنية التحسيسية.


الكاتب : عبد اللطيف الكامل

  

بتاريخ : 10/08/2020

//