زيادة وفيات المخدرات في أمريكا بنسبة 30%

قالت صحيفة “وول ستريت جورنال” إن الوفيات الناتجة عن جرعات المخدرات الزائدة في أمريكا ارتفعت بما يقرب من 30% في عام 2020، نتيجة لتوفر مواد أكثر فتكا والآثار المزعزعة للاستقرار لوباء كوفيد-19، وفقا للبيانات الفيدرالية الأولية ومسؤولي الصحة العامة.

تمثل الوفيات المقدرة بـ 93331 حالة بسبب تعاطي جرعات زائدة من المخدرات العام الماضي، وهو رقم قياسي، أعلى زيادة سنوية في ما لا يقل عن ثلاثة عقود، ويمكن مقارنتها مع عدد تقديري بلغ 72151 حالة وفاة في عام 2019، وفقا للبيانات المؤقتة للجرعات الزائدة من المخدرات الصادرة يوم الأربعاء عن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

قال بريندان سالونر، الأستاذ المشارك لسياسة الصحة والإدارة في كلية جونز هوبكنز بلومبرغ للصحة العامة: “هذا رقم مذهل”.

تظهر بيانات عام 2020 أن الزيادة سببها إلى حد كبير انتشار “الفنتانيل”، وهو مادة أفيونية اصطناعية قوية انتشر استخدامها في جميع أنحاء البلاد. وأدت الجائحة إلى تضخيم وباء الجرعات الزائدة، حيث تسببت بالعزلة الاجتماعية والصدمات وفقدان الوظائف، وفقا لخبراء الإدمان ومقدمي العلاج. وبدأت الوفيات الناتجة عن الجرعات الزائدة في الارتفاع في خريف عام 2019 مع انتشار “الفنتانيل”، ولكنها بدأت بالفعل في آذار/ مارس 2020، عندما بدأت عمليات الإغلاق التي يقودها الوباء وإجراءات التباعد الجسدي، بحسب الدكتور سالونر.

 

يتم الآن خلط “الفنتانيل”، وهو أقوى 50 مرة من الهيروين، في كثير من الأحيان مع مخدرات أخرى غير مشروعة شائعة الاستخدام، وغالبا بعدم علم المستخدم. قالت مونيك تولا، المديرة التنفيذية للائتلاف الوطني للحد من الأضرار، وهي منظمة تدافع عن الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات وتدرب القوى العاملة للحد من الضرر: “الفنتانيل يسمم إمداداتنا من المخدرات”.

ووفقا لروبرت أندرسون، رئيس فرع إحصائيات الوفيات في المركز الوطني للإحصاءات الصحية التابع لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، توفي ما يقدر بنحو 57550 شخصا بسبب جرعات زائدة من المواد الأفيونية الاصطناعية، وخاصة “الفنتانيل”، بزيادة أكثر من 54% عن عام 2019. وقال: “بالتأكيد الفنتانيل هو العامل المؤثر”. ارتفعت الوفيات الناتجة عن الجرعات الزائدة من المواد الأفيونية بشكل عام بنسبة 37% تقريبا، وفقا لبيانات مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

وقال مركز السيطرة على الأمراض إن الوفيات من جرعات زائدة من “الميثامفيتامين” و”الكوكايين” ارتفعت أيضا.

قال الدكتور أندرسون: “أستطيع أن أتذكر أنني اعتقدت أن 30000 كان رقما مذهلا.. الآن وصلنا إلى ثلاثة أضعاف ذلك، هذا جنون”. وقال إنه من المرجح أن يتم إصدار البيانات النهائية للوفاة بسبب الجرعة الزائدة في كانون الأول/ ديسمبر.

تشكل الوفيات الناجمة عن الجرعات الزائدة من المخدرات أزمة صحية عامة مزدوجة مع كوفيد-19 وتوضح كيف أن الخسائر البشرية للوباء تتجاوز بكثير ما يقدر بنحو 377883 حالة وفاة في أمريكا تتعلق بهذا المرض العام الماضي. كان كوفيد -19 ثالث سبب رئيسي للوفاة في أمريكا في عام 2020، بعد أمراض القلب والسرطان، وفقا لبيانات الوفيات الأولية. كانت الإصابات غير المقصودة، والتي تشمل جرعات زائدة من المخدرات، السبب الرئيسي الرابع.

تساعد الوفيات الناتجة عن الجرعات الزائدة في خفض متوسط العمر المتوقع في أمريكا، والذي ربما يكون قد عانى من أكبر انخفاض العام الماضي منذ عام 1943، خلال الحرب العالمية الثانية.

من المتوقع أن يقدم مركز السيطرة على الأمراض (CDC) بيانات أولية عن متوسط العمر المتوقع لعام 2020 الأسبوع المقبل.

يقول مقدمو العلاج إن العديد من الأشخاص الذين كانوا يتلقون العلاج من إدمان المخدرات أو أرادوا ذلك لم يتمكنوا من الحصول عليه في الأسابيع أو الأشهر الأولى من الوباء، أو واجهوا اضطرابات أو تغييرات في الخدمة. تسبب فقدان الوظائف أو وفاة الأقرباء والأصدقاء في حدوث ضغوط وصدمات، بينما أدى إغلاق المكاتب والشركات إلى تقليل التفاعل الاجتماعي، مما يحرم بعض آليات التكيف التي يعتمدون عليها. وقالت تولا إن بعض الناس انتهى بهم الأمر بلا مأوى في الشارع، حيث واجهوا صعوبة في الحصول على العلاج.

قال آدم ماسلوفسكي، المنسق الإكلينيكي لخدمات العيادات الخارجية في شركة الخدمات الصحية “فينيكس هاوس” في لونغ آيلاند سيتي في كوينز بنيويورك، الذي تحول إلى تقديم الخدمات الصحية عن بعد خلال الجائحة: “يتعلق الأمر بالعزلة والاضطراب في الحياة وربما تفاقم أعراض الصحة العقلية”.

وقال: “يحب الكثير من الناس Zoom، ولكن هناك شيء يتعلق بالاتصال وجها لوجه”. وقدمت شركة الخدمات الطبية كلا من الرعاية الشخصية والافتراضية منذ الصيف الماضي.

وفي حين أن معظم الوفيات الناجمة عن الجرعات الزائدة من المخدرات هي بين البيض إلا أنها ارتفعت في السنوات الأخيرة بين السود.

في ولاية مينيسوتا، بلغ معدل الوفيات بسبب الجرعات الزائدة من المخدرات لدى السود ضعف معدل الوفيات بين البيض في عام 2019، وفقا لتقرير صادر عن وزارة الصحة في مينيسوتا. قالت ماري ديلاكويل، مؤلفة التقرير وعالمة الأوبئة في القسم، إنه على الرغم من أن هذه البيانات غير متاحة حتى الآن لعام 2020، فإنها لا تتوقع حدوث تحسن. وقالت: “أشعر بالثقة إلى حد ما بالقول إنها لن تنخفض في عام 2020.. في مينيسوتا وعلى المستوى الوطني، نشهد ارتفاعا في جرعات المخدرات الزائدة في المجتمع بشكل عام”.

كانت تيفاني سيلز تتعاطى المخدرات وتتوقف عنها طوال حياتها. دخلت حمام الكازينو في وقت مبكر من صباح أحد الأيام في الأسبوع الأول من شهر كانون الثاني/ يناير من هذا العام في أتلانتيك سيتي، نيوجيرسي، مسقط رأسها. وقالت شقيقتها ليزا أوليفر، إنه تم العثور على أختها البالغة من العمر 52 عاما ميتة وفي يدها مخدرات “الكراك”.

قالت الدكتورة ليزا أوليفر، مصممة التعليمات لنظام الرعاية الصحية ومستشارة اجتماعية وتعيش في أتلانتا، إن سيلز كانت قد فطمت نفسها عن المخدرات عدة مرات، وشغلت وظائف على مستوى الإشراف عندما كانت متوقفة عن التعاطي. كانت سيلز تتصل بشكل متقطع فقط مع أفراد الأسرة، وتواصلت في وقت مبكر من الوباء بحسب ما تتذكر الدكتورة أوليفر: “لقد تركت رسالة صوتية تقول، مع كل ما يحدث، أريد أن أبقى على اتصال”.

قال خبراء في الصحة العامة والعلاج إن ارتفاع عدد الضحايا يشير إلى الحاجة إلى اتخاذ تدابير عاجلة وشاملة لمعالجة الأزمة.

تسعى حكومات الولايات والحكومات المحلية للحصول على أكثر من 26 مليار دولار من مصنعي وموزعي المواد الأفيونية في الدعاوى القضائية التي تسعى إلى استرداد تكاليف مكافحة الوباء.

بشكل عام، تزعم الحكومات أن صناعة الأدوية دفعت إلى وصف الأدوية الأفيونية وتوزيعها بما يتجاوز ما هو ضروري طبيا، مما أدى إلى انتشار إدمان واسع النطاق أدى إلى زيادة تعاطي العقاقير الأفيونية في الشوارع مثل “الهيروين” و”الفنتانيل” المحظورة. وتقول الشركات إنها باعت أو وزعت منتجا قانونيا وصفه الأطباء ضروريا لإدارة الألم.

وبعد سنوات من التأخير، تجري ثلاث محاكمات في نيويورك وكاليفورنيا ووست فرجينيا.

تمت تسوية بعض الحالات مؤخرا. وافقت شركة جونسون أند جونسون في حزيران/ يونيو على دفع 230 مليون دولار لولاية نيويورك لحل دعوى قضائية تتعلق بالمواد الأفيونية.

وقعت نيويورك وماساتشوستس و13 ولاية أخرى على تسوية هذا الشهر مع شركة تصنيع العقار (أوكسي كونتين)، بوردو فارما أل بي ومالكيها، عائلة ساكلر.

وقالت تولا إنه يجب على الحكومات أن تستخدم أموال التسوية التي من المتوقع أن تتلقاها من أجل برامج العلاج والوقاية، بما في ذلك الاستثمارات للمساعدة في تقليل الفوارق في المجتمعات الملونة.

قال الدكتور سالونر إن الأولوية الآن يجب أن تكون لتقديم المساعدة للأشخاص المعرضين لخطر الجرعات الزائدة. وقال إنه ينبغي بعد ذلك اتخاذ المزيد من الخطوات لتسهيل الوصول إلى العلاج للأشخاص المحتاجين. وهي تشمل إتاحة العلاج في الصيدليات والعيادات المجتمعية، وإزالة القيود المفروضة على عدد المرضى الذين يمكن لتلك المراكز وصف أدوية لسوء استخدام العقاقير الأفيونية.

وقال: “علينا تجربة كل هذه الأشياء.. فقد تجاوزنا مرحلة فوات الأوان”.


بتاريخ : 19/07/2021

أخبار مرتبطة

فاز فريق اتحاد الفتح الرياضي لكرة السلة  بلقب كأس العرش برسم الموسم الرياضي 2020 – 2021، بعد الفوز على فريق

إذا كان شوط التعرف على الإصابة بفيروس كوفيد 19 أو أحد متحوراته أمرا لا يكون هيّنا وتعتريه العديد من الصعوبات

إن المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، المنعقد يوم الأحد فاتح غشت 2021، للتداول في عدة قضايا سياسية وتنظيمية، خصص

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

//