سؤال أجاب عنه عالم الأوبئة كريستوفر لي : لماذا فشلت حتى الدول المستعدة في اختبار جائحة كورونا

نشرت مجلة «فورين أفيرز» مقالا لعالم الأوبئة، كريستوفر لي، والمدير الأسبق لمراكز الوقاية من الأمراض، توم فريدين قالا فيه إن القيادة الأمريكية التقت في فندق بواشنطن في ماي 2018، لمناقشة استجابتهم لأزمة مفترضة: أطلق فاعل خبيث فيروسا مصمما حديثا – وهو عامل إرهابي بيولوجي يُعرف باسم «Clade X» قتل 150 مليون شخص في أقل من عامين.
كان التمرين مجرد محاكاة بين قادة حكوميين رفيعي المستوى، لكنه أسفر عن رسالة واضحة: العالم لم يكن مستعدا لوباء.
بشكل مأساوي، ظهر سيناريو مشابه في الحياة الواقعية مع كوفيد-19، وفشل العالم في هذا الاختبار أيضا.
لا يمكن القول إن فيروس كورونا الجديد قد فاجأ قادة العالم تماما. فقد انتشر فيروس مشابه، وهو SARS-CoV-1 ، في أجزاء من آسيا في عام 2003، وبعد ذلك قامت منظمة الصحة العالمية بمراجعة لوائحها الصحية الدولية بهدف مساعدة البلدان على الاستعداد بشكل أفضل للتصدي للعدوى وتفشي المرض. وفي الفترة 2014- 2015، اجتاح فيروس إيبولا أجزاء من غرب أفريقيا، ما دفع العديد من البلدان إلى تحسين حالة استعدادها لمواجهة تهديد بيولوجي كبير. أنشأت نيجيريا مركزا جديدا وفعالا للغاية لمكافحة الأمراض، وأنشأ الاتحاد الأفريقي مركزا إقليميا للسيطرة على الأمراض والوقاية منها لعب دورا مهما في تعزيز استجابة أفريقيا لكوفيد-19.
والأهم من ذلك، في أعقاب وباء إيبولا، هو أن أكثر من 100 دولة استفادت من أداة دولية لتقييم وتقصير فترة الاستعداد لمواجهة التهديدات الوبائية. ووضعت منظمة الصحة العالمية، جنبا إلى جنب مع تحالف من الشركاء الدوليين بما في ذلك فنلندا وكوريا الجنوبية وأمريكا وغيرها، التقييم الخارجي المشترك (JEE) في عام 2016 كتقييم طوعي وشفاف وموضوعي لمستوى استعداد كل دولة للوفاء بالتزاماتها بموجب اللوائح الصحية الدولية. ويفحص (JEE) قدرة البلد في 19 مجالا تقنيا ويحدد تلك التي تحتاج إلى التحسين لمنع انتشار الأمراض دون رقابة.
أدى الوباء الحالي إلى استنتاج البعض أن تقييم (JEE) فشل. فقد سجلت أمريكا درجات عالية في هذا التقييم، كما فعلت المملكة المتحدة في تقييم سابق لـ (JEE). لا يمكن القول إن أيا من هذين البلدين قد حقق معيارا عاليا بشكل خاص في الاستجابة لكوفيد-19، وكان لدى كليهما معدلات وفيات أعلى بكثير من كوفيد-19 بالنسبة لعدد من السكان مقارنة بالعديد من البلدان الأخرى ذات الدخل المرتفع لذلك، وخلص النقاد إلى أن تقييم (JEE) أخطأ في فهم الاستعداد لمواجهة الوباء ويجب التخلي عنه أو تغييره بشكل جذري.
لماذا لم يكن التأهب، كما تم قياسه بواسطة (JEE)، مؤشرا بشكل كامل على النجاح في إدارة كوفيد-19؟ الجواب ليس أن (JEE) معيب ولكنه يقيّم مدى تحمل واحدة فقط من الركائز التي تقوم عليها الاستجابة الفعالة للوباء. يفحص (JEE) قدرات الصحة العامة للبلد: على سبيل المثال، متانة أنظمتها المختبرية، ووجود قوة عاملة مدربة. لكن المؤشرات السياسية مهمة أيضا. إن تقييم مدى استعداد البلدان للوباء القادم سيعني النظر إلى عناصر (JEE)، كما كان من قبل، ولكن أيضا استكمال هذه العملية لتوفير رؤية للحوكمة.
يمكن أن تقوض القيادة السياسية السيئة قدرة الصحة العامة الجيدة. لقد أكملنا مؤخرا تحليلا يُظهر، بشكل صارخ، أن البلدان فشلت في اختبار كوفيد-19 إذا كانت أنظمتها الصحية تفتقر إلى القدرات أو فشل قادتها في استخدام الأدلة لتوجيه استجابات فعالة. وتبين أن الاستعداد كما تم قياسه بواسطة (JEE) ليس كافيا في حد ذاته للتخفيف من تأثير كوفيد-19 حيث سجلت أمريكا 87 من 100 في تقييم (JEE) ومع ذلك فإن لديها واحد من أعلى معدلات الوفيات التراكمية بسبب كوفيد-19 في أي بلد. كان هذا الأداء الضعيف بعيدا عن كونه فريدا من نوعه بالنسبة لأمريكا، ولكن كان هناك فشل ذريع للقيادة الأمريكية في تطوير خطة، أو استجابة منظمة على الصعيد الوطني، أو سياسات قائمة على العلم، أو اتصال فعال ودقيق يلخص المشكلة.
كان أداء العديد من البلدان التي حصلت على درجات عالية من (JEE) بشكل جيد في الوباء، وبعضها، من خلال تحليلنا، أفضل مما هو مفترض.
ونفذت البلدان التي عانت من تفشي السارس ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، في آسيا بشكل أساسي، سياسات قوية قائمة على العلم في وقت مبكر من جائحة كوفيد-19، حيث جعلت هذه التفشيات السابقة الحكومات والمجتمع المدني على دراية بالتدابير البسيطة، مثل استخدام الكمامات، لمنع انتشار المرض. وكانت منطقة غرب المحيط الهادئ قد حصلت على درجات أعلى من 80 من 100، وقد حققت العديد من البلدان في المنطقة أداء جيدا في استجابتها لـكوفيد-19: أستراليا واليابان وماليزيا ونيوزيلندا وسنغافورة وكوريا الجنوبية.
وعلى النقيض من ذلك تُسلط قصة أمريكا الضوء على الأهمية الحاسمة للحكم الرشيد. السياسات القائمة على الأدلة والقيادة السياسية المسؤولة والتواصل الواضح لمواجهة المعلومات المضللة، كلها مكونات لاستجابة حكومية فعالة. كانت أمريكا والدول الأخرى التي كان أداؤها سيئا تفتقد إلى هذه المكونات، بغض النظر عن درجات استعدادها. السياسة السيئة تفوقت على الصحة العامة الجيدة.
وتمكن الباحثان من فحص العلاقة بين الحوكمة والتأهب للصحة العامة من خلال تحليل نتائج (JEE) جنبا إلى جنب مع تلك التي جمعتها مجلة فورين بوليسي في فهرس لاستجابات الحكومات للوباء. سجلت فورين بوليسي البلدان بناء على الإجراءات السياسية التي تسعى لاحتواء الفيروس، مثل فرض الكمامات وإغلاق الأعمال وتلك التي تقدم الدعم المالي للأفراد والشركات المتضررة من الوباء وتلك التي تسعى إلى نشر المعلومات القائمة على الحقائق للجمهور.
ووجدا أن درجات استعداد (JEE) الأعلى ارتبطت بشكل كبير بانخفاض عدد حالات كوفيد-19 والوفيات عندما قمنا بتعديل معدلات الاختبار. أظهرت بعض القدرات التي أظهرتها مقاييس (JEE) علاقة قوية بشكل خاص في هذا الصدد. كان أداء البلدان جيدا عندما كان لديها تشريعات وطنية قوية وتمويل وسياسة لحالات الطوارئ الصحية وعندما تمتلك أنظمة مراقبة قوية لاكتشاف الأمراض الجديدة والإبلاغ عنها وعندما تتمكن برامج الاتصال الخاصة بهم من ضمان وصول الجمهور في الوقت المناسب إلى المعلومات الموثوقة وتحديد المعلومات المضللة ومكافحتها بسرعة.
لكن الحكم الرشيد يرتبط ارتباطا وثيقا بالاستجابة الفعالة للوباء. ارتبطت الدرجات العالية في مؤشر السياسة الخارجية بشكل مستقل مع عدد أقل من حالات الإصابة والوفيات الناجمة عن فيروس كورونا. عندما وضعنا المقياسين -للتأهب والحوكمة- في نفس النموذج، وجدنا أنهما كانا مستقلين إحصائيا: حتى البلدان التي لديها أنظمة قوية للصحة العامة يمكن أن تقوض استجاباتها بسبب ضعف الحوكمة، والبلدان ذات الحوكمة القوية، حتى مع أنظمة الصحة العامة الضعيفة نسبيا، يمكن أن تؤدي إلى استجابات فعالة.
إن القول بأن الحوكمة الأفضل، التي تقاس في هذه الحالة بالاستجابات الفعالة للوباء، من شأنها أن تؤدي إلى نتائج أفضل لـ كوفيد- قد يبدو مجرد تكرار. وربما بعد فوات الأوان، من الواضح أن تدابير مثل فرض الكمامات الشامل والتباعد الاجتماعي والدعم الاقتصادي للسكان المتضررين من شأنها أن تحد من انتقال COVID-19 وتنقذ الأرواح. لكن العديد من البلدان، بما في ذلك تلك التي حصلت على درجات عالية في تأهب (JEE)، لم تعتمد مثل هذه الإجراءات بسرعة أو على نطاق واسع بما فيه الكفاية.
وفشلت الحكومات التي تسترشد بالسياسة أو الأيديولوجية أكثر من العلم في فعل ما يبدو الآن واضحا، ما أدى إلى انتشار المرض الذي يمكن تجنبه والوفيات التي أدى إليها.
واعتمدت العديد من البلدان الأفريقية تدابير منعت موجات انتقال العدوى التي عانت منها بعض البلدان الغنية. غانا، على سبيل المثال، كان لديها درجة منخفضة نسبيا بحس مقياس (JEE) للتأهب ولكنها من بين أعلى الدرجات في مقياس السياسة الخارجية للاستجابة السياسية. مع إجمالي معدلات الحالات والوفيات من بين أدنى المعدلات في العالم، فقد استفادت غانا من قدرات الحوكمة القوية التي تغلبت على مستوى التأهب المنخفض في البلاد. وفي وقت مبكر من الوباء، صرح الرئيس الغاني نانا أكوفو-أدو بشكل لا يُنسى: «نحن نعرف كيف نعيد الاقتصاد إلى الحياة. ما لا نعرفه هو كيفية إعادة الناس إلى الحياة». واستفادت ليبيريا، التي دمرها وباء الإيبولا 2014-2015، من برنامج البنك الدولي خلال جائحة كوفيد-19 لتعزيز قدراتها على المراقبة والاستجابة. وبحلول أوائل آذار/ مارس 2021، سجلت البلاد 85 حالة وفاة فقط بسبب كوفيد-19.
يحدد (JEE) الثغرات الحرجة في التأهب ويساعد في توجيه البلدان نحو التدابير اللازمة لسد هذه الفجوات. وتشمل العملية تقييمات متابعة لتحديد ما إذا كانت البلدان قد عالجت أوجه القصور التي تم تحديدها. إن (JEE) ليس مثاليا -لقد أوصينا بإصلاحات، لا سيما لتحسين الوقاية والسيطرة على انتشار العدوى في مرافق الرعاية الصحية- لكن التقييم بحاجة إلى التعزيز، وليس التخلص منه أو تغييره جذريا.
إن سد الثغرات التي تم تحديدها خلال تقييم (JEE) سيجعل العالم أكثر أمانا، لكنه سيتطلب استثمارا مستداما. وستحتاج البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل إلى تمويل في حدود 5 مليارات دولار إلى 10 مليارات دولار سنويا لمدة عقد من الزمن لسد أهم الثغرات التي حددها التقييم. ومع ذلك، فإن تكلفة عدم اتخاذ أي إجراء أعلى من ذلك بكثير: فقد قدر صندوق النقد الدولي في تشرين الأول/ أكتوبر 2020 أن كوفيد-19 كلف العالم بالفعل حوالي 20 تريليون دولار. إلى جانب الأموال، ستحتاج العديد من البلدان إلى المساعدة التقنية والمساعدة في تعزيز مؤسسات الصحة العامة والحوكمة.
الحوكمة هي نقطة عمياء بالنسبة لتقييم (JEE)، لأسباب ليس أقلها صعوبة قياس فعاليتها. لكن درجة معينة من التقييم ممكنة. يجب أن تقوم الحكومات بشكل روتيني بتقييم والإبلاغ عن مدى سرعة اكتشاف وإخطار والاستجابة للتهديدات الخطيرة للصحة العامة. نقترح كنقطة انطلاق للمناقشة هدفا هو: يجب أن يكون كل بلد قادرا على تحديد تفشي جديد مشتبه به في غضون سبعة أيام من ظهوره، والبدء في التحقيق والإبلاغ عنه في غضون يوم واحد، وإجراء استجابة فعالة في غضون سبعة أيام.
تتغير قدرات الحكومة عندما يصل أشخاص وأحزاب جديدة إلى السلطة. ويجب على الحكومات الجديدة إجراء عمليات محاكاة للوباء من أجل اختبار أنظمة الصحة العامة في بلدانهم وقدرة قادتهم على العمل معا في حالة حدوث أزمة صحية.
كشفت محاكاة «Clade X» عن نقاط عمياء تتطلب إجراء حكوميا خارج قاعة الاجتماعات بالفندق. ومن بين التوصيات التي انبثقت عن التمرين، أن تطور أمريكا القدرة على إنتاج لقاحات وعقاقير جديدة لمسببات الأمراض الجديدة في غضون أشهر (وليس سنوات) وأن تزيد من التزاماتها الوطنية والعالمية لاكتشاف التفشيات والاستجابة لها بسرعة قبل أن تتحول إلى أوبئة وأن يتم تحسين التنسيق بين مختلف مستويات الحكومة لتحسين إدارة تعقيدات الاستجابة للوباء، بما في ذلك سياسات الحجر الصحي.
ولا يتعين على الحكومات انتظار حدوث جائحة نادرة ومدمّرة لتقييم فعالية استجاباتها المحتملة. من الكوليرا إلى الليغيونيلا إلى الأمراض التي تنقلها الأغذية إلى الحصبة وأكثر من ذلك، يوفر العالم الميكروبي، للأسف، فرصة كبيرة لتقييم مدى استجابة الأنظمة الصحية والسياسية. ويمكن أن تساعد التقارير المتسقة والكاملة والعلنية عن المقاييس 7-1-7 لهذه التفشيات اليومية صانعي السياسات في فهم ومعالجة نقاط الضعف في الصحة العامة والأنظمة السياسية وجعلهم أكثر استعدادا لحالات الطوارئ الحتمية.
لقد شكل كوفيد-19 الاختبار النهائي -ليس فقط للأنظمة الصحية ولكن للحوكمة. لم يسبق أن توحد المجتمع العلمي لمعالجة قضية واحدة. لكن العلم لم يكن كاحل أخيل في العالم. وكشف الاختبار المميت والمكلف الذي أجري العام الماضي أن الحكومات التي تعمل بشكل جيد باستخدام أدوات محدودة تعمل بشكل أفضل من تلك التي تعمل بشكل سيئ باستخدام أفضل الأدوات. هل سيفعل العالم ما هو مطلوب لتعزيز الصحة العامة والحوكمة؟


الكاتب : وكالات

  

بتاريخ : 08/04/2021

//