سفاحون في مواجهة جرائم استثنائية (21) : الفاتنة ورجل البحر

سيبحر معنا القارئ من خلال هاته الحلقات في ملفات تتسم بالرعب جراء أفعال إجرامية قام بها متهمون أدانهم القضاء نهائيا بأحكام تتراوح مابين الإعدام والسجن المؤبد حيث ارتبطت أسماؤهم بملفات كبيرة مرتبطة أساسا بعالم الجريمة وتفننوا في ارتكاب أفعال إجرامية خطيرة بوعي منهم أو بدون وعي إلى أن تحولوا إلى كوابيس مزعجة بالنسبة للمواطنين ورجال الأمن. منهم من ظل لسنوات بعيدا عن أعين الامن التي كانت تترصده فيما آخرون وقعوا كما تقع الطيور على أشكالها مباشرة بعد ارتكابهم لفعلهم الجرمي أو في مسرح الجريمة
الاتحاد الاشتراكي تفتح اليوم تفاصيل هذه الجرائم فإنها تبقى مجرد قضايا من مجموعة ملفات عرفتها المحاكم المغربية منذ بداية السبعينيات من القرن الماضي إلى يومنا هذا.. فيما تاريخ العدالة المغربية مليء بالقضايا المشابهة وبأعداد كبيرة، إلا أن القضايا التي أخترناه اليوم تعتبر مثيرة شدت إليها انتباه الرأي العام الوطني، كما عرفت نقاشا وجدالا واسعا من طرف الإخصائيين وعلماء الاجتماع وعلماء الجريمة.. فيما ظلت تفاصيلها راسخة في عقول العديد من الضحايا وعائلاتهم..

 

لم يسبق لهاته الفاتنة  ان تغيبت في يوم من الايام عن منزل عائلتها دون اذن منها، حيث ألفت ولوج المنزل مباشرة بعد الانتهاء من ساعات الدراسة بالثانوية
ظلت طيلة مسارها الدراسي تحتل الرتب الأولى في كافة المواد الدراسية مما جعلها محبوبة لدى أساتذتها واصدقائها وزملائها ٠الا ان سنة الحادث عرفت تحولا على مستوى حياتها، فقد تحولت الى مراهقة مزاجية التصرفات، شاردة الذهن، لا قوة لها على المواجهة.
ارتدت غزلان ملابسها ذاك الصباح الصيفي قصد التوجه الى المدينة من أجل قضاء بعض مآربها الشخصية ، والاستمتاع في نفس الآن بنسيم البحر، وعندما تجاوز النهار منتصفه جلست فوق كرسي محاد للبحر قصد الاستمتاع بزرقة المياه، وماهي الا لحظات حتى جلس بالقرب منها شاب وسيم تعلو محياه ابتسامة خجولة، حياها دون ان ترد عليه، حاول غير ما مرة اثارتها بكلامه المعسول دون جدوى. وماهي الا لحظات حتي غادرت المكان بعد أن أحست بمضايقة هذا الشاب لها. الا أنه كان مصرا على تتبع خطواتها٠
حاولت صده  دون جدوى فلم تجد من ملاذ سوى الدخول الي المنزل واغلاق بابه عليها. وعندما سرقت النظر من النافذة كان مازال مصرا على ملاقاتها٠
كانت الأيام تمر ثقيلة عليه حيث اصبح شغله الشاغل هو الظفر بهذه الفتاة. في الوقت الذي كانت فيه هي مصرة على امتناعها على ملاقاته رغم الرسائل المشفرة التي كانت تصلها كزيارته للحي الذي تقطنه والمكوث فيه اكبر وقت ممكن ٠
مرت اسابيع دون ان يتمكن من ملاقاتها او التحدث اليها كان خلالها قد استطاع الحصول على أكبر عدد ممكن من المعلومات عنها كمقر سكناها والثانوية التي تدرس بها. وعندما انتهت العطلة الصيفية كانت بوابة الثانوية وجهة هذا الشاب الوسيم  قصد الالتقاء معها، الا انها ظلت ترفض ملاقاته٠
وفي احدى المرات لاحظت  غيابه غير المبرر هو الذي كان لا يفارق أماكن ترددها حتى ان غيابه قد طال ويئست هي الاخرى من عودته٠
كان قد انخرط في عمله الجديد بمركب للصيد الساحلي، بعد ان لم يتمكن من متابعة دراسته الجامعية إلا أنه بمجرد حصوله على عطلته عاد ليراقب معشوقته الذي بدأ في معاكستها من جديد. لكن ماهي إلا ايام معدودة حتى كانت الفاتنة قد سقطت في شراكه٠
لم ينل النوم من عينه شيئا ذاك اليوم، فقد كان ينتظر الساعات الأولى من الصباح الموالي للالتقاء بها. حيث وعدته على تخصيص مساء نفس اليوم للقاء به٠
وفي الموعد المحدد حضرت  حيث وجدته  في ابهى صورة حاملا معه بعض الحلويات والمشروبات فتوجها الى منتزه قريب من الثانوية حيث تعرفا على بعضهما البعض بشكل اكثر و اندمجا في الحديث. كما استرجعا البدايات الاولى وعمليات المراقبة. افترقا في حدود السابعة مساء على أمل اللقاء في اقرب فرصة٠
استمرت اللقاءات بشكل مستمر رغم السحب العابرة التي كانت تعكر صفو هذه العلاقة كغيرها من العلاقات ٠حتى أن الجميع  أصبح يعلم بهذه العلاقة التي تربط بين شاب وسيم وفتاة فاتنة، التلاميذ، ورجال البحر، الجيران بل العائلات هي ايضا تعلم بهذه العلاقة. اذ لما طال غيابها توجه شقيقها  الى منزله  للاستفسار عنها الا انه أكد انه لم يلتق بها منذ مدة. مما حدا بعائلتها الى التقدم بشكاية الى الضابطة القضائية. وماهي الا ساعات قليلة حتى اشعرت مصالح الشرطة بمكالمة هاتفية تفيد العثور على جثة امرأة شابة تحمل العديد من الطعنات. ثم نقلت الجثة الى مستودع الاموات واستدعيت عائلتها  لمعرفة ان كانت الجثة تعود الى المتغيبة ام لا ؟ا
لم تتمكن والدتها من ضبط النفس حيث اغمي عليها. وبعد اخذ اقوالها، تم اعتقاله كمشتبه فيه اول نظرا للعلاقة التي كانت تربطهما ٠نفى بداية ان يكون قد التقى بها فأحرى قتلها الا انه تراجع عن اقواله مؤكدا انه كان يريد خطبتها والانتقال برفقتها للعيش بمدينة أخرى ٠
غير انه بدأ يشك في  تصرفاتها. ومساء الحادث التقى بها وتوجها الى غابة محاذية للثانوية  حيث بدأ يوجه لها مجموعة من الاستفسارات وهو يتلعثم في كلامه نظرا للكمية الكبيرة التي كان قد تناولها من مادة المعجون، اذ نفت اية علاقة لها مع اي احد من زملائها فقام بصفعها على وجهها فلم تجبه٠
فحاول صفعها مرة أخرى فقامت بدفعه وحاولت صعود الوادي فلم يشعر حتى أخرج سكينا كان قد خبأه تحت ملابسه وأمسكها من شعرها ووجه لها طعنة على فخذها ثم عاود طعنها في عدة أماكن من جسدها، ورغم أنها كانت ممددة على الارض فقد كان يوجه لها الطعنات. وبعد أن انتهى من عملية الاعتداء سحب المنشفة »الفوطة« وقام بتنظيف السكين وغادر المكان متوجها الى منزلهم، حيث اغتسل وغير ملابسه٠
وفي نفس الليلة عاد لتفقدها حيث وجدها جثة هامدة حين كان لايزال تحت تأثير مادة المعجون.
فأحيل الملف على المدعي العام الذي استمع الى المشتبه فيه وأحاله على التحقيق
وأمام قاضي التحقيق حيث استمع للمتهم ، صرح أنه يحبها حبا قويا وفي يوم الحادث كان تحت تأثير المعجون الذي تناوله، إذ قام بطعن الضحية عدة طعنات، إلا أنه لم يكن ينوي قتلها
وبعد المداولة إدانته غرفة الجنايات بالسجن المؤبد


الكاتب : مصطفى الناسي

  

بتاريخ : 12/08/2020

أخبار مرتبطة

سيبحر معنا القارئ من خلال هاته الحلقات في ملفات تتسم بالرعب جراء أفعال إجرامية قام بها متهمون أدانهم القضاء نهائيا

ليس لي أَيُّ دورٍ بما كنتُ كانت مصادفةً أَن أكونْ ذَكَراً … ومصادفةً أَن أَرى قمراً شاحباً مثلَ ليمونة يَتحرَّشُ

يتحصل مما أسلفناه أنه بتثميننا لهذا التوجه إنما نؤشر إلى محاولات لتنشيط المخيال تعمل على زحزحة الحدث التاريخي بناء للحدث

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

//