سوق الأحد بأكادير.. تسجيل حالتين مؤكدتين وسط التجار والسلطات الولائية تدعو المصالح الصحية إلى إجراء فحوصات على المخالطين

 

في رسالة وجهها والي جهة سوس -ماسة وعامل عمالة أكاديرإداوتنان، إلى المدير الجهوي لوزارة الصحة، استنفر فيها المصالح الصحية المختصة لمكافحة فيروس كورونا، بعد تسجيل حالتين مؤكدتين لهذا الوباء في صفوف تاجرين من تجار المركب التجاري سوق الأحد بمدينة أكادير.
ودعا فيها المديرية الجهوية للصحة بالمدينة، إلى الإسراع بإجراء فحوصات على جميع مخالطي التاجريْن المصابيْن، سواء داخل السوق أو خارجها، حيث أرفق الوالي هذه الرسالة بلائحة تتضمن عددا كبيرا من أسماء وعناوين وهواتف المخالطين، منهم تجار سوق الأحد، وحصراللائحة في 30 شخصا ممن زاروا هذين المصابيْن بمحل سكناهما من معارفهما وعائلاتهما وزملائهما في المهنة بسوق الأحد.
وكشفت الرسالة التي توصلنا بنسخة منها عن فضيحة مدوية في سابقة غير عادية هي الأولى من نوعها، بعدما سبق لأصوات المجتمع المدني التي تعالت ودقت ناقوس الخطر منددة بما تعرفه سوق الأحد بمدينة أكادير من فوضى عارمة من اكتظاظ وازدحام سواء أثناء ولوج الزبناء أو مغادرتهم لهذا المرفق التجاري الضخم، وذلك خوفا لا قدر الله من أن يقتحم الفيروس هذه السوق المكتظة بالتجار والزبناء بشكل يومي.
وكانت جمعيات سوق الأحد قد طالبت السلطات المختصة بإلزام التجار وزبنائهم بمراعاة كافة الشروط الاحترازية والوقائية بعدما لاحظت انعدامها تماما بهذه السوق وخاصة يومي العطلة الأسبوعية.
ونبهت الجميع إلى خطورة التهاون والتراخي مع هذه الحالة الخطيرة التي ستكون لها تداعيات سلبية على هذا المرفق التجاري الضخم الذي يزاول به عدد كبير من التجار ويعرف يوميا توافد عدد من الزبناء والزوار من داخل المدينة وخارجها، وذلك عندما سجلت هذه الجمعيات انعدام التباعد الجسدي أثناء ولوج السوق ومغادرتها بأبوابها الرئيسية، وعدم وضع الكمامات لدى عدد كبير من المرتفقين، وغياب المطهرات المعقمة لدى معظم التجار، وعدم حث الزبناء على تعقيم أيديهم قبل مس البضائع.


الكاتب : عبد اللطيف الكامل

  

بتاريخ : 09/09/2020

//