صفحات من تاريخ الرياضة المغربية: نساء من ذهب لعبد العزيز بلبودالي

تعززت المكتبة الرياضة المغربية بصدور كتاب جديد يحمل عنوان «صفحات من تاريخ الرياضة المغربية : نساء من ذهب» لمؤلفه الصحفي الرياضي عبد العزيز بلبودالي، رئيس الهيئة المغربية للمؤلفين الرياضيين.
يتناول الكتاب، الصادر عن دار أبي رقراق للطباعة والنشر، والذي يقع في 220 صفحة من القطع المتوسط، مسارات المرأة المغربية في عوالم الرياضة. كما يسلط الضوء بالخصوص على إنجازات 56 بطلة في مختلف الأنواع الرياضية ومسيرة وحكمة ومدربة وصحافية رياضية وباحثة في التدبير والقانون الرياضي.
ففي مجال التسيير الرياضي، أشاد عبد العزيز بلبودالي بنساء سجلن أسماءهن باقتدار في هذا المجال وفي مقدمتهن صاحبة السمو الملكي الأميرة المرحومة للا أمينة، «أميرة العمل الاجتماعي التي جعلت من الفروسية رياضة شعبية قريبة إلى قلوب المغاربة ووجدانهم»، من خلال رئاستها للجامعة الملكية المغربية للفروسية وعضويتها باللجنة الاستشارية للاتحاد الدولي للفروسية، ومبادرة سموها بإحداث الأولمبياد الخاص المغربي عام 1994 .
ويتوقف المؤلف في كتابه عند الإنجازات الباهرة للرياضيات المغربيات في أرقى المحافل الرياضية العالمية من ألعاب أولمبية وبطولات للعالم، وفي طليعتهن بطلات ألعاب القوى، نوال المتوكل، بطلة أولمبياد لوس أنجلوس عام 1984 (400م حواجز) ونزهة بدوان، بطلة العالم مرتين (اشبييلة 1999 وإدمونتون 2001 وحاملة نحاسية أولمبياد سيدني 2000 (400 م حواجز)، وحسناء بنحسي، بطلة العالم داخل القاعة عام 2001 في لشبونة (1500م) ووصيفة بطلة أولمبياد أثينا 2004 ووصيفة بطلة العالم في هلسنكي 2005 وأوساكا 2007 (800م)، وزهرة واعزيز ،وصيفة بطلة العالم في العدو الريفي في مراكش 1998 (ذهبية حسب الفرق) وفيلامورا 2000، وفي سباق 5000م باشبيلية 1999.
ويذكر أنه صدر للكاتب الصحفي عبد العزيز بلبودالي أيضا كتب أخرى في الحقل الرياضي تحمل عناوين» أحمد فرس..سيرة حياة» عام 2007 و «رياضيون في حضرة الملك» سنة 2018 و «المغرب الرباطي، قصة وتاريخ» سنة 2019.
وقد سجلت نادية بنعلي، الكاتبة العامة لقطاع الشباب والرياضة، في كلمة تقديمية للكتاب أن الإنجازات المتميزة للمرأة الرياضة المغربية في مختلف المحافل الرياضية قاريا وجهويا وعالميا، «أعطت إشارات واضحة على أن بمقدور المرأة المغربية خلق التفرد والإبداع ، وهو ما يجعلنا أمام تحديات تعزيز المكتسبات وإعطاء نفس جديد لتطوير الرياضة النسوية الوطنية».
من جهته، لاحظ عبد العزيز بلبودالي، الصحفي بجريدة «الاتحاد الاشتراكي» أن الخزانة المغربية «تفتقر للأسف لمؤلفات توازي قيمة تاريخنا الرياضي (…..) وتوثق لرياضتنا ونجومها وبطولاتها».
وأعرب عن أمله في أن ينال مجال التوثيق والتأليف في الرياضة المغربية قدرا من الاهتمام يليق بالرياضة الوطنية وتاريخها وعطاءاتها لأن «من لا يحفظ ماضيه، لا يحفظ حاضره ولا أبدا مستقبله».


بتاريخ : 19/09/2020

//