طالبت بالاستجابة لملفها المطلبي ودعت الوزارة للتدخل :  النقابة الديمقراطية للثقافة تنفذ وقفة احتجاجية أمام مقر المديرية الجهوية بالبيضاء

 

نظمت النقابة الديمقراطية للثقافة، العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل، وقفة احتجاجية صباح  أول أمس الاثنين  أمام مقر المديرية الجهوية  لوزارة الثقافة بجهة الدار البيضاء  سطات .
الوقفة عرفت حضورا  وازنا لأطر وموظفي الوزارة بالجهة، حيث أكدوا بحضورهم ومن خلال الشعارات التي رفعوها ،رفضهم التام لكل أشكال الإهانة والتهميش والحيف والتخويف كما أكدوا تشبثهم القوي بحقوقهم العادلة والمشروعة.
الوقفة الاحتجاجية عرفت إلقاء كلمة للمكتب النقابي ،عبر من خلالها  تشبثه بمضامين البلاغ الذي دعت فيه النقابة إلى تنفيذ  هذه الخطوة النضالية،وكشفت الكلمة أن الوقفة جاءت على إثر السلوكات اللاإدارية التي تعامل بها  رئيس مصلحة الشؤون الإدارية والمالية مع الموظفين والتي وصلت حد الإهانة والاحتقار وتماطل في الإسراع بتحسين وضعيتهم المادية والإدارية.
و أعلن المكتب النقابي عن  أمله في أن تجد الإدارة المركزية الحلول المناسبة للمشاكل المطروحة في أقرب وقت ممكن، مؤكدا عن عزمه لمواصلة النضال إلى حين الاستجابة للمطالب المشروعة لموظفي قطاع الثقافة بجهة الدارالبيضاء – سطات.
وكان المكتب  الوطني للنقابة الديمقراطية للثقافة العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل،قد دعا إلى تنظيم  هذه الوقفة الاحتجاجية الإنذارية.
هذه الخطوة النضالية، جاءت دفاعا عن مطالب هذه الفئة ،من بينها أيضا  النقطة  الخاصة بالترقية السنوية وكذا حرمانهم من التكوين المستمر ،الذي تدعو إليه الوزارة المعنية، وتبعا أيضا  للشكايات المتكررة التي يتوصل بها المكتب الوطني للنقابة الديمقراطية للثقافة  من طرف المكتب المحلي ،وهو التنظيم يضيف تقول القيادة الفيدرالية ، الذي  يعبر فيها  باسم الموظفين عن إحباطهم واستيائهم من هذه الممارسات غير الإدارية ، والتعنت الذي أصبح يمارسه رئيس مصلحة الشؤون الإدارية والمالية أمام صمت الإدارة المركزية.


الكاتب : جلال  كندالي 

  
//