عطر على جسد غيمة

إهداء : إليها..نكاية في الخريف

– 1 –

على شرفة الشوق
تعاتب الريح الغيمة
حين لم تضع ظلها قبعة
للوردة

– 2 –

همسات الوردة للماء
أكلها ظل التراب
و جوار الوقت يرتق
قميصه الغياب

– 3 –

الماء يجري
وفي رأسه تضحك غيمة
يداعبها الهواء

الماء يلوح مبتسما
لوردة تقلم أشواكها
عند حافة السرير

– 4 –

سلاما للوقت
الذي تسربل بالخذلان
في كف وردة

سلاما للريح
التي رمت معطف العطر
على جسد غيمة

– 5 –

على كف وردة
وضع قلبه الشاعر
وحين عبرت الريح
عرش في ثنايا الأمنيات الوجع

– 6 –

و هي تنسج للورد أغنيات
نامت في قلب الشاعر
الحديقة

– 7 –

تحيك الوردة عطرها
مشنقة للفراشات
وترقص كي لا يضل الهواء
طريقه للغياب

الوردة ليست دائما
الوردة يا صاحبي
هي فكرة أخرى

– 8 –

نسيت وجهي
في المرآة
فكان وجه التيه
رفيقي في الطرقات

– 9 –

وحيدا
ألوح للأفق
كأي غريق

وحيدا
أدفع يد الخوف
عن قلب الوردة

وحيدا
أغني في شارع الحياة
وأشرب الليل
دونما سكر

– 10 –

القصيدة
التي تكتبها الوردة
تذهب رفقة الفراشات
بعيدا بعطرها
حتى لا يدوسها النقاد


الكاتب : ابراهيم قازو

  

بتاريخ : 26/09/2020

أخبار مرتبطة

جُـرِّيني منّـي لك دفـنيـني سـر محجوب في ظلك خلي السحابة مرايتنا الموجة « سمفونيتنا « القمر ضيف عندنا – ينمَّم

حلمُ الحياة  الحياةُ حلم.. أو ما يشبهُ حلما.. أعودُ بذاكرتي إلى أواخر الثمانينيات، إلى الجبال الأولى والمرتفعات الخضراء التي شكَّلت

  مشيت في الشارع، أفضل أن أسير فيه وحيدا، فأنظر من نوافذ الصمت إلى الأعماق. كان الفراغ يعزف ألحانه، والأشجار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

//