غاموندي يعد الجماهير الفاسية بفريق قادر على تحقيق نتائج جيدة بأطباق فرجوية

قدمت إدارة المغرب الفاسي لكرة القدم، مساء أول أمس الأربعاء بفاس، المدرب الجديد الأرجنتيني ميغيل أنخيل غاموندي، الذي سيخلف عبد اللطيف جريندو في قيادة النمور الصفر.
وبعد كلمة ترحيبية، قدم رئيس الفريق إسماعيل الجامعي، المدرب غاموندي لوسائل الإعلام، مشيرا إلى أنه سعيد جدا بالتعاقد معه، خاصة وانه راكم تجربة كبيرة على مستوى الدوري الاحترافي، من خلال إشرافه على تدريب حسنية أكادير، قبل ان يحط الرحال بالوداد البيضاوي، الذي عمل داخله مشرفا عاما ثم مدرب للفريق الأول، كما سبق له ان اشتغل بكل من الجزائر و تونس.
وبعد ذلك تقدم الجامعي بشكره للمدرب السابق عبد اللطيف جريندو، مؤكدا أن المغرب الفاسي، ورغم وباء كورونا وغياب الجماهير العريضة، حقق الصعود والعودة لحظيرة الكبار، كما شكر كل من ساهم من قريب أو بعيد في هذا الإنجاز.
وبدوره عبر غاموندي عن سعادته الغامرة بالتعاقد مع فريق كبير من حجم المغرب الفاسي، الذي يعتبر من بين أقوى الأندية المغربية. مضيفا ان سطر برنامج عمل من أجل خلق فريق قوي متجانس، وسيعمل على بلورته على أرض الواقع، خاصة وأن كل الإمكانيات متوفرة.
وتمنى غاموندي، الذي بات ثاني أرجنتيني يقود الماص بعد الراحل أوسكار فيلوني، أن يكون عند حسن الظن وأن يتمكن من تطبيق هذا البرنامج ويحقق الأهداف المسطرة على مستوى البطولة الاحترافية، وأن يسجل نتائج إيجابية مع تقديم أطباق من الفرجة الكروية، تلبي طموحات الجمهور الفاسي، الذي يعشق فريقه كثيرا.
وأضاف المدرب الأرجنتيني أنه سيكون رهن اشارة المؤطرين والمكونين من أجل السهر على اكتشاف المواهب الشابة، التي يمكنها إعادة ممثل العاصمة العلمية للمملكة لقمة هرم كرة القدم المغربية.
وقال غاموندي إنه ناذرا ما يتحدث لوسائل الأعلام، لأن عمله يتجلى في أرض الميدان، « فأنا لا أحب كثرة الكلام، وإنما أركز على العمل وجدية والقتالية داخل الملعب لتحقيق النتائج الإيجابية».
وشهد هذا اللقاء الإعلام أيضا تقديم المدرب المساعد طارق شهاب، الذي يعتبر من خيرة الأطر بالبطولة الاحترافية، بالإضافة إلى مدرب الحراس وطبيب الفريق والمعد البدني والمستشار والخبير في التغذية الرياضية صلاح الدين حدو.


الكاتب : خالد الطويل

  

بتاريخ : 26/02/2021

//