فراغ طازج جدا

يأكلون فراغا طازجا
يأكلون أرانب الصلاة الهادئة جدا
يأكلون المتناقضات في قاع البئر
يأكلون بيض الله في السجون
يأكلون ذراع الشرفة المائلة إلى النوم
يأكلون أعمارهم بملعقة الأرمل.
يربطون معزاة الغد بحبل مشنقة
هم يضحكون كثيرا.
مثل عميان في جنازة النهار
يبكون بأيقاع زيزان الصيف
وهم معلقون في الهواء.
لأن خبز النهار تحول إلى كوبرا
وازداد الماء مرارة
في منحدرات الحنجرة
لا ينامون أبدا .
يملأون البنادق بالموسيقى.
ثم يفتحون النار على طيور الهواجس.
هم يلعبون بصحون طائرة
يسقط الواحد تلو الآخر في الهوة السوداء
مدججا بحجج واهية جدا
وبنبرة لوقيانوس السميساطي
يشتمون إله نافقا بسبعين مترا
يشتمون العلل الأولى في الربوة.
اللعنة، يجرون نصوصهم إلى التهلكة
وحين يفرغ العالم مثانته في الإسطبل
تلمع زهرة التوابيت الأثيرة.
يسقط الواحد تلو الآخر
في نفق اللامعنى .
لتهدئة الخواطر
يجلبون السماء إلى حديقة الرأس
مثل طائر مسحور.


الكاتب : فتحي مهذب

  

بتاريخ : 16/09/2020

//