فيدرالية جمعيات آباء وأولياء التلاميذ تطالب الوزارة بتأمين الزمن المدرسي وإلغاء مذكرتي تأطير المراقبة المستمرة

 

عبر المكتب الوطني للفيدرالية الوطنية المغربية لجمعيات آباء وأمهات وأولياء التلاميذ، عن توجسه من بنود المرسوم 475-20-02 والتأخر في إصدار مشروع القانون الأساسي الموحد.
واعتبرت الفيدرالية، أن تأجيل الدخول المدرسي إلى بداية أكتوبر ساهم في إرباك الأسر والتأثير السلبي على نفسية التلاميذ، مسجلة في بيان لها، استمرار ظاهرة الاكتظاظ في عدد كبير من المؤسسات التعليمية وتراكم الخصاص في الأطر الإدارية والتربوية ومحاولة حله بإلغاء التفويج في المواد العلمية واللجوء إلى عملية الضم.
وتطرق البيان إلى المذكرتين 80/21 و 81/21 الخاصتين بتأطير المراقبة المستمرة والتداعيات السلبية التي خلفتها التدابير التي جاءت فيهما سواء على الأطر التربوية أو على التلاميذ، وكذلك التأثير السلبي لتعميم المسلك الدولي في السلك الثانوي.
وانتقدت الفيدرالية إسناد تدبير أقسام التعليم الأولي إلى جهات غير مختصة في المجال التربوي والبيداغوجي، مسجلة استمرار هدر الزمن المدرسي نتيجة إضراب فئات من الأطر التربوية، وأيضا تراجع ملموس في نسبة منح التعليم العالي وغياب رؤية واضحة في ما يخص أقسام التربية الدامجة ومدارس الفرصة الثانية والتربية غير النظامية.
ولتجاوز هذه الاختلالات، دعت الفيدرالية الوزارة الوصية إلى معالجة مشاكل الأطر التربوية والإدارية بما يضمن تأمين الزمن المدرسي، مع إلغاء المذكرتين الوزاريتين 80/21 و 81/21 عوض توقيف العمل بهما، وتوظيف الأطر التربوية بأعداد كافية لسد الخصاص وتحقيق تكافؤ الفرص.
وطالب البيان بتفعيل أدوار أطر الدعم الاجتماعي والتربوي وتحفيزها وتفعيل التكوين المستمر لأساتذة المواد العلمية والدعم التربوي لتلاميذ السلك الثانوي في اللغات الأجنبية مع إسناد تدبير أقسام التعليم الأولي لذوي الاختصاص التربوي والبيداغوجي.
ومن المطالب الأخرى التي جاءت على لسان الفيدرالية الوطنية المغربية لجمعيات آباء وأمهات وأولياء التلاميذ، مراجعة وتغيير معايير تخويل منح التعليم العالي في أفق تعميمها.


الكاتب : جلال كندالي 

  

بتاريخ : 08/12/2021

//