في سياق الاحتفال بيومها العالمي :متخصصو الوبائيات الميدانية.. أدوار حيوية في حماية السكان وتعزيز الأمن الصحي

«إن الاحتفال باليوم العالمي للوبائيات الميدانية يشكل فرصة للفت انتباه أصحاب القرار، حول أهمية هذا التخصص من أجل تطويره والاستجابة بشكل أفضل لاحتياجات البلاد» يؤكد بلاغ للجمعية الوطنية لعلم الأوبئة الميداني، مضيفا «احتفلنا، بفخر كبير مع باقي أخصائيي وخبراء علم الأوبئة الميداني في العالم، باليوم العالمي الأول لعلم الأوبئة الميداني. وهو حدث عالمي يهدف إلى تحسيس صناع القرار والهيئات العلمية وكل أطياف المجتمع، بالدور الحيوي لمتخصصي الوبائيات الميدانية في حماية صحة السكان وفي تعزيز الأمن الصحي العالمي».
ووفق المصدر ذاته فإن «هذه المناسبة هي أيضا فرصة للدعوة إلى استثمار أكبر ودائم في التكوين الأساسي والتدريب المستمر في هذا التخصص»، مشير» «إلى أن السنتين الأخيرتين أبانتا عن رؤية غير مسبوقة لعمل خبراء الأوبئة الميداني من خلال التصدي العالمي المستمر ضد كوفيد- 19»، مشددا «على أنه لا تزال هناك حاجة إلى مزيد من الجهود لتسليط الضوء على أهمية هذا التخصص في تعزيز النظم الصحية في جميع أنحاء العالم للرصد المبكر والاستجابة السريعة للأوبئة على وجه الخصوص، وحالات الطوارئ الصحية العامة الأخرى بشكل عام».
وفي السياق ذاته سجلت الجمعية أن جائحة كوفيد – 19، «أظهرت أن الأمراض المعدية لا تعرف حدودا. لقد أصبح العالم مترابطا بشكل متزايد، وارتفعت حركية السكان أكثر من أي وقت مضى، مما يجعل بؤرة وبائية في منطقة جغرافية واحدة من كوكبنا تعد تهديدا للصحة العالمية بأكملها».
وحسب المصدر نفسه فإن «جائحة كوفيد- 19 أبانت أن التعاون الوثيق بين أخصائي علم الأوبئة والأطباء المعالجين وخبراء الأحياء، جعل من الممكن الشروع في وقت مبكر جدا في الأبحاث المتعلقة بكل جوانب هذا المرض: الفيروسي والسريري والوبائي، وهو ما شكل مصدر التقدم العلمي السريع في تطوير العلاجات الوقائية والاستشفائية».
وأشارت الجمعية إلى «أنه في المغرب، اكتسب متخصصو الأوبئة (خريجو برنامج FETP-Morocco وأطر وزارة الصحة)، خبرة كبيرة من خلال العمل الميداني والتكوين المستمر، مع ضمان التحريات الميدانية في الحالات والبؤر وتتبع المخالطين واليقظة الوبائية والأبحاث الميدانية»، لتخلص « إلى أن الوكالة الحكومية الأمريكية لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها توصي باختصاصي أوبئة ميداني واحد لكل 200 ألف نسمة»، مسجلة «أن المغرب، يحتاج إلى ما لا يقل عن 182 اختصاصيا في علم الأوبئة موزعين على جميع جهات وعمالات وأقاليم المملكة».


بتاريخ : 14/09/2021

//