في سياق التحذير من عواقب التراخي : «الاحتراز من وباء كورونا واجب عيني» .. محور لقاء تواصلي بالرشيدية

في سياق الأيام التحسيسية المتواصلة، المنظمة من قبل مختلف المجالس العلمية المحلية، على امتداد جغرافية الجهات ال 12 ، بتنسيق مع السلطات المختصة والجمعيات المدنية ، للمساهمة في جهود مكافحة كورونا، والمندرجة في إطار تنزيل مذكرة الأمانة العامة للمجلس العملي الأعلى بشأن تعزيز اليقظة والتحسيس بأهمية مواجهة كوفيد- 19 ، نظم المجلس العلمي المحلي بمدينة الرشيدية، الخميس المنصرم 1 اكتوبر 2020، لقاء تواصليا لفائدة الأئمة المرشدين والمرشدات والوعاظ تمحور حول موضوع «الاحتراز من وباء كورونا واجب عيني».
واستهدف هذا اللقاء التواصلي، الذي نظم بتنسيق مع المندوبية الجهوية للشؤون الإسلامية لجهة درعة – تافيلالت، « تأطير الأئمة المرشدين والمرشدات والوعاظ، وحثهم على توعية السكان بضرورة محاربة انتشار فيروس كورونا المستجد»، يفيد تصريح «محمد وحيدي، رئيس المجلس العلمي المحلي بالرشيدية»، لافتا إلى أهمية متابعة « بذل المجهودات من أجل توعية الساكنة بضرورة التزام الحذر والوقاية من الوباء «، مشيرا إلى» أن هذا الاجتماع يأتي من أجل مناقشة سبل تنبيه جميع سكان إقليم الرشيدية بخطر هذا الوباء»، على اعتبار أن ذلك «أمر شرعي ويجب القيام به».
عضو المجلس العلمي المحلي، « م .حافظي» أوضح من جهته «أن هذا اللقاء قد خصص للحديث عن الحجر الصحي ومحاربة فيروس كورونا، الذي تضررت منه جميع الدول»، مضيفا «أن الإسلام يحث على محاربة الأمراض واتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة لمجابهة الأوبئة»، لافتا إلى أن العديد من «الآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة تدعو إلى أخذ الحذر والحيطة من الأمراض والحفاظ على النفس».
و»يدخل هذا اللقاء، الذي تم تنظيمه في ظروف تحترم الإجراءات الاحترازية والوقائية من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، في إطار الحملات التحسيسية لتوعية كافة ساكنة الإقليم بأخطار وعواقب التراخي في تطبيق التدابير الوقائية ضد تفشي الوباء، وفي سياق العمل على تعزيز ثقافة التعاون بين أفراد المجتمع في التصدي لكل الآفات والمشاكل الصحية والمجتمعية، مع الدعوة إلى اتخاذ الاحتياطات اللازمة، لاسيما احترام التباعد الاجتماعي والنظافة المستمرة ووضع الكمامات…» تخلص المصادر ذاتها.


بتاريخ : 05/10/2020

//