فَقَطْ لَوْ كُنْتِ لي امْرَأَةً!

لو كنتِ لي امرأةً من ياسمينْ
لزرعتُني بين نرجستيْكِ خطوةً تعلو
على شجنٍ وطينْ
أرتوي من فَيْء ظلّكِ
أستبيحُ الشّعرَ والشّعراءَ
أسرقهم على مرأىً من الجمهورِ
دون أن أخشى انتقاد «البنيويّة» في اعتلالات «التّناصْ»
وأنواع التّأثّر المخفيّ بين ضلوعِ أغنيتي

لو كنتِ لي امرأةً
تمسَحُ عن شفتي ما تبقّى من طعامٍ
بمنديل على مائدة في المطعمْ
تجزّئ لي رغيف الخبزِ
وتقول عنّي: «طفلها الّذي لا يكبرُ مهما امتدّ فيه العمرْ»
لنزعتُ أشواكي
وصرتُ معتدلاً في نظرتي نحو السّماء

لو كنتِ لي امرأة تحرسني من البرد الشّديد
كلّما اجتاحتنيَ الآلامُ والحمّى
لعرفتُ أنّك كنتِ بداخلي نوراً ودفقةَ حبٍّ سرمديّةْ
ملاكاً لا ينامْ
ولحظةً أبديّةْ

لو كنتِ لي امرأة بعينينِ وقلبٍ واحدٍ
ويدينِ ناعمتينْ
أدركتُ أنّ لي معنىً بعيداً
عن صفة العاشق المهزومِ بالأفكارْ
بازدحام الأصدقاء على باب اللّغةْ

لو كنتِ لي امرأةً
تَغْسِلُني على مهلٍ كلمّا انتصبتُ تحت الماءْ
وامتزجتْ مياهي مع مياهكْ
أيقنتُ ساعتئذْ
أنّ أحلامي حقيقيّة
وأنّ ما يتمّ ليليّا في ذاك الفراشْ
لم يكن مجرّد رؤيا

لو كنتِ لي امرأةً
مثل كلّ قصيدةٍ مكتوبة بالياسمينِ
فيءِ الأغنياتِ النّرجسيّةْ
لعرفتُ أَنّي شاعرٌ
وأنّكِ شاعرةٌ ووحيْ
وحياتي الفلسفيّةْ
فقطْ لوْ كنتِ لي امرأةً!

شتنبر 2020، نابلس


الكاتب : فراس حج محمد

  

بتاريخ : 17/09/2020

أخبار مرتبطة

جُـرِّيني منّـي لك دفـنيـني سـر محجوب في ظلك خلي السحابة مرايتنا الموجة « سمفونيتنا « القمر ضيف عندنا – ينمَّم

حلمُ الحياة  الحياةُ حلم.. أو ما يشبهُ حلما.. أعودُ بذاكرتي إلى أواخر الثمانينيات، إلى الجبال الأولى والمرتفعات الخضراء التي شكَّلت

  مشيت في الشارع، أفضل أن أسير فيه وحيدا، فأنظر من نوافذ الصمت إلى الأعماق. كان الفراغ يعزف ألحانه، والأشجار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

//