كشفت عنه المندوبية السامية للتخطيط : الأسر المغربية متشائمة بخصوص مستوى المعيشة والبطالة

كشفت المندوبية السامية للتخطيط أن مستوى معيشة الأسر المغربية خلال الفصل الثاني من سنة 2021 عرف تدهورا ملحوظا، حيث أفضى بحث الظرفية لدى الأسر، خلال الفصل الثاني من السنة الجارية، إلى نتائج تعكس هذا التدهور الملحوظ، إذ بلغت نسبة الأسر التي صرحت بتدهور مستوى المعيشة خلال 12 شهرا السابقة 65,6 في المائة واعتبرت 19,6في المائة منها استقراره و14,8في المائة تحسنه.
وأوضحت المندوبية السامية في مذكرة إخبارية عن استقرار رصيد هذا المؤشر في مستوى سلبي بلغ ناقص 50,8 نقطة عوض ناقص 50,5 نقطة خلال الفصل السابق وناقص 24,8 نقطة خلال نفس الفصل من السنة الماضية.
وفي ما يتعلق بتطور مستوى المعيشة خلال 12 شهرا المقبلة، توقعت 29,6في المائة  من الأسر تدهوره و40,6 في المائة  استقراره في حين رجحت 29,8 في المائة  تحسنه. في حين استقر رصيد هذا المؤشر في 0,2 نقطة مسجلا تراجعا بالمقارنة مع الفصل السابق فيما عرف تحسنا مقارنة مع نفس الفصل من السنة الماضية حيث استقر في 13,2 نقطة وناقص 11,4 نقطة على التوالي.
أما في ما يهم مستوى البطالة، خلال الفصل الثاني من سنة 2021، فقد  توقعت 80,0 في المائة من الأسر مقابل 10,2 في المائة ارتفاعا في مستوى البطالة خلال 12 شهرا المقبلة. وانطلاقا من ذلك استقر رصيد هذا المؤشر في مستوى سلبي بلغ ناقص 69,8 نقطة، مقابل ناقص 62,2 نقطة خلال الفصل السابق و ناقص 75,2 نقطة خلال نفس الفصل من السنة الماضية.
وبخصوص اقتناء السلع المستديمة، فقد اعتبرت 74,6في المائة من الأسر، أن الظروف غير ملائمة للقيام بشراء سلع مستديمة، في حين رأت 9 في المائة غير ذلك ، ليستقر رصيد هذا المؤشر في مستواه السلبي مسجلا ناقص 65,6 نقطة مقابل ناقص 61,6 نقطة خلال الفصل السابق وناقص 68,0 نقطة خلال نفس الفصل من سنة 2020.
وقد سجلت المندوبية بالنسبة  للوضعية المالية للأسر،  إحساسا بتدهورها وتوقع تحسنها، حيث صرحت 6,54 في المائة من الأسر، خلال الفصل الثاني من سنة 2021، أن مداخيلها تغطي مصاريفها، فيما استنزفت 41,7 في المائة  من مدخراتها أو لجأت إلى الاقتراض.  ولا يتجاوز معدل الأسر التي تمكنت من ادخار جزء من مداخيلها 3,7فس المائة  واستقر رصيد آراء الأسر حول وضعيتهم المالية الحالية في مستوى سلبي بلغ ناقص 38,0 نقطة مقابل ناقص 34,4 نقطة خلال الفصل السابق وناقص 30,0 نقطة خلال نفس الفصل من السنة الماضية.
وبخصوص تطور الوضعية المالية للأسر خلال 12 شهرا الماضية، فقد صرحت 55,5 في المائة من الأسر مقابل 5,5في المائة بتدهورها. وبلغ رصيد هذا المؤشر ناقص 50,0 نقطة مقابل ناقص 47,4 نقطة خلال الفصل السابق ناقص 27,0 نقطة خلال نفس الفصل من السنة الماضية. وبالنسبة لتصور الأسر لتطور وضعيتها المالية خلال 12 شهرا المقبلة، فقد توقعت 30,3 في المائة منها تحسنها مقابل 15,5في المائة  التي تنتظر تدهورها. واستقر رصيد هذا المؤشر في 14,8 نقطة مقابل 21,2 نقطة خلال الفصل السابق وناقص 4,6 نقطة خلال نفس الفصل من السنة الماضية.


الكاتب : جلال كندالي

  

بتاريخ : 15/07/2021

أخبار مرتبطة

  «بلغت مساحة الأراضي المزروعة بالحبوب الخريفية في جهة بني ملال – خنيفرة خلال الموسم الفلاحي الحالي، 587 ألفا و816

  يجسد ميناء الداخلة الأطلسي، الذي يعتبر من الأوراش الهيكلية الكبرى المدرجة في إطار النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية، التزام

أفاد مكتب الصرف بأن تحويلات المواطنين المغاربة المقيمين بالخارج بلغت أزيد من 19 .44 مليار درهم خلال النصف الأول من

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

//