كوفيد 19 يخرّب الجهاز التنفسي ودعوات للتكفل المبكر بالحالات المشكوك في إصابتها بالعدوى

أكد مصطفى جعى، أن الوضعية الوبائية التي تمر منها بلادنا اليوم ليست بالهيّنة، مبرزا أنه خلال الأيام الأخيرة أصبحت تصل إلى المؤسسات الصحية حالات في وضعية صحية متقدمة وجد صعبة، تخص مصابين بفيروس كوفيد 19، يعانون من أمراض مزمنة ولديهم أعراض تنفسية حادة، إذ بمجرد إخضاعهم للفحوصات الإشعاعية يتبين على أن وضعهم جد متدهور وقد يصل إلى حدّ تدمير جزء كبير من الرئة، مشددا على أن هذه المراحل المتقدمة يصعب معها العلاج وهي في ارتفاع كبير.
وأوضح الإطار التمريضي بطنجة، أن هناك حالات تظهر أنها عادية لكن تأخر التكفل بها، فينخرها المرض بصمت، وبعد مدة تأتي نتائج الفحوصات الإشعاعية صادمة، مشددا على أنه يجب اعتماد البرتوكول العلاجي بمجرد ظهوره الأعراض، وذلك حتى قبل ظهور نتائج اختبارات الكشف التي يتم القيام بها، لأن الضرورة باتت تقتضي اتخاذ كل سبل الحيطة والحذر.
ودعا مصطفى، إلى التقليص من الزيارات والابتعاد ما أمكن عن المسنين والمصابين بأمراض مزمنة، حماية وتحصينا لهم من خطر الإصابة بعدوى كوفيد 19 وتداعياتها الصحية الوخيمة، مشيرا في نفس الوقت إلى أن وضعية مهنيي الصحة ليست على ما يرام، خاصة على المستوى النفسي، في ظل الأوضاع الحالية وأجواء الممارسة المهنية التي ترخي بظلالها وتبعاتها عليهم، مؤكدا على أهمية الانتباه الشديد إلى الفئات الهشة صحيا من أجل التكفل بها مبكرا، والاستشارة في هذا الباب وعدم انتظار تدهور الوضع الصحي للمريض مع ما يعني ذلك من تبعات قد يكون عرضة لها.


الكاتب : وحيد مبارك

  

بتاريخ : 29/07/2020

//