«كوفيد19» يحرم الآلاف من مصدر رزقهم على الحدود بين المغرب ومدينتي سبتة ومليلية المحتلتين

لم تؤد جائحة كورونا إلى إغلاق الحدود بين المغرب ومدينتي سبتة ومليلية المحتلتين فقط، بل كانت سببا، أيضا، في إغلاق أبواب الرزق بالنسبة لآلاف المغاربة العاملين في الثغرين المحتلين، والذين ينتظرون بفارغ الصبر إعادة فتحها بعدما صار يتهددهم “التشرد” أو “التسول”، وفق قولهم.

 

طيلة 18 عاما، اعتادت فدوى (43عاما) يوميا عبور الممر الحدودي من مدينة الفنيدق في شمال المغرب نحو سبتة المحتلة حيث تعمل مسيرة منزل، لتعيل أسرة من ستة أفراد بمن فيهم زوجها العاطل عن العمل، لكنها فقدت دخلها فجأة بسبب إغلاق الحدود في منتصف مارس للتصدي لانتشار وباء “كوفيد19”.
وتقول يائسة “لم يبق أمامي سوى التسول في الشارع إذا لم تفتح الحدود لأعود إلى عملي. الكل يتعايش الآن مع كورونا ويعود لعمله إلا نحن. لا يمكن أن تكون السلطات أكثر قسوة من الوباء”، وتضيف يائسة “بالنسبة إلي كورونا أرحم من الفقر”.
ويكفي الحصول على بطاقة عمل في سبتة أو مليلية المحتلتين للتنقل إليهما من المدن والقرى المغربية المجاورة، عبر ممرات حدودية تملؤها عادة حركة دؤوبة. وكان آلاف الأشخاص يتنقلون بموجب هذه البطاقة.
ويبدو المعبر الحدودي اليوم خاليا تماما إلا من رجال الأمن الذين يحرسون مدخله المغلق بحاجز حديدي.
ويمتد الهدوء على طول الشارع الرئيسي للمدينة وشواطئها الجذابة، والتي تشهد عادة إقبالا كثيفا للسياح في فصل الصيف.
ويقدر الكاتب العام لنقابة العاملات والعمال المغاربة بسبتة شكيب مروان عدد المتوقفين عن العمل بسبب إغلاق الحدود بأكثر من ثلاثة آلاف، بينما يقارب العدد خمسة آلاف بالنسبة للعاملين في جيب مليلية المحتل باتجاه الشرق، وفق مسؤول نقابي بمدينة الناظور المجاورة.
ويعمل هؤلاء على الخصوص في السياحة أو الخدمة في البيوت، فضلا عن الحرفيين وعمال المصانع أو المحلات التجارية، بحسب مروان الذي يشير إلى مساهمة هؤلاء في جلب العملة الصعبة إلى المغرب حيث ينفقون أجورهم.
وفي حين تفيد تقديرات رسمية أن التداعيات الاقتصادية لأزمة كوفيد19 تهدد نحو مليون مغربي بالوقوع في الفقر، يقارب معدل الأشخاص المعرضين للفقر نحو 20 بالمئة من السكان البالغ عددهم 35 مليونا.
وبينما استفادت قرابة ستة ملايين أسرة توقف معيلوها عن العمل بسبب الحجر الصحي، من دعم مالي مؤقت خلال ثلاثة أشهر، لم يتلق معظم المنقطعين عن العمل في سبتة ومليلية المحتلتين أي مساعدة من المغرب ولا من إسبانيا.

 

ويوضح مروان (49 عاما) الذي يعمل في مطعم بسبتة منذ 20 عاما “لم أستفد من أي دعم، عشت على الاقتراض طيلة ستة أشهر ولا أجد الآن من يقرضني. أنا في طور التشرد، ما لم تفتح الحدود لنعيل أبناءنا”.
وإذا كان مشغلو البعض أبدوا “تفهما” للوضع الاستثنائي، فإن عددا كبيرا من هؤلاء العمال والعاملات “سرحوا أو هم مهددون بالتسريح”، بحسب شهادات أعضاء في النقابة التي تحاول إقناع السلطات المغربية بفتح الحدود في وجههم من جديد.
وبين العالقين أيضا متقاعدون حرموا من صرف معاشاتهم في سبتة منذ إغلاق الحدود، وآخرون حرموا من متابعة العلاج أو عاجزون عن دفع تكاليفه في المغرب.
ووصلت تداعيات الأزمة بالبعض إلى “الطلاق أو الاكتئاب” كما يؤكد مروان، مشيرا إلى أن آخرين “فضلوا البقاء عالقين في سبتة بعيدا عن أهلهم كي يحافظوا على عملهم. ما فائدة أن أكون قريبا من أبنائي بينما لا أستطيع أن أوفر لهم أي شيء؟”.
عندما أغلقت الحدود في مارس، بقي مئات المغاربة عالقين في الجيبين المغربيين المحتلين في ظروف صعبة، قبل أن يبدأ إجلاؤهم أواخر مايو بعد العديد من المناشدات والاحتجاجات.
لكن العالقين اليوم في الجهة الأخرى من الحدود لا يرون مانعا في مواصلة أعمالهم وتحمل البعد عن ذويهم حتى “يرفع الله عنا هذا الوباء”، كما يقول مروان.
وتستطرد سميرة (33 عاما) مغالبة دموعها “أفكر جديا في العودة سباحة إلى سبتة، لم يعد أمامي أي حل آخر”، بعد أن فقدت كل مصدر دخل منذ انقطاعها الاضطراري عن العمل كمساعدة لأشخاص مسنين في سبتة، علما أنها كانت براتبها، تعيل أسرتها إضافة إلى والديها في مدينة الفنيدق.
وجاء إغلاق الحدود بسبب الوباء ليفاقم الركود التجاري والسياحي في المنطقة بعد ثلاثة أشهر من الحجر الصحي، علما أن المنطقة عانت أيضا منذ أواخر العام الماضي، من تبعات وقف تجارة بضائع مهربة كان يقوم بها حمالون عبر معبر تم غض الطرف عنه لوقت طويل.
ووعدت السلطات حينها بإنشاء منطقة تجارية توفر بدائل لذلك في الفنيدق، لكن الأشغال فيها متوقفة.
ورغم استئناف السياحة الداخلية، “لا نزال بعيدين عن تغطية خسائرنا”، يقول مدير فندق يتيح رؤية بانورامية على معظم مباني سبتة ومياه المتوسط الزرقاء.
ويتوقع أن يعاني المغرب عموما ركودا اقتصاديا بمعدل 5,2 بالمئة هو الأشد منذ 24 عاما، بسبب الأزمة الصحية وآثار الجفاف على الموسم الزراعي، بينما أعلن عن خطة طموحة للإنعاش الاقتصادي بما يقارب 12 مليار دولار.
ولم يعلن بعد عن أي موعد رسمي لإعادة فتح الحدود، في حين ينجح المهاجرون غير النظاميين أحيانا في تسلق الأسلاك الشائكة المحيطة بسبتة ومليلية المحتلتين، حيث أوقف الحرس المدني الإسباني منتصف غشت 300 مهاجر حاولوا اختراق هذا السياج في عملية خلفت قتيلا بينهم وعدة جرحى.
ودعا مجلس أوروبا الخميس إسبانيا إلى تحسين شروط التكفل بمئات المهاجرين المكدسين داخل ملاعب مصارعة الثيران “المزدحمة” بمليلية المحتلة في ظل أزمة “كوفيد19”.


الكاتب : (أ.ف.ب)

  

بتاريخ : 05/09/2020

//