لإبراز الاستقرار السياسي في المغرب والإنجازات السوسيو اقتصادية التي حققها : «جنوب إيطاليا يلتقي المغرب» في نابولي ضمن فعاليات «أيام الجنوب»

احتضنت مدينة نابولي الإيطالية، منتصف الأسبوع الماضي، فعاليات «أيام الجنوب»، التي شكلت مناسبة لإبراز الإنجازات السوسيو اقتصادية التي حققها المغرب والاستقرار السياسي الذي ينعم به وفرصة للقاء والحوار بين فاعلين اقتصاديين واجتماعيين ومؤسساتيين في بلدان المتوسط.
وعرفت هذه التظاهرة، التي تمثل الهدف منها في إتاحة الفرصة للقاء والحوار بين فاعلين اقتصاديين واجتماعيين ومؤسساتيين في بلدان المتوسط، مشاركة سفير المغرب في إيطاليا، يوسف بلا، ورشيد دايداي، القنصل العام للمغرب في مدينة نابولي، وياسمينة الصبيحي، ممثلة الوكالة الوطنية لتنمية الاستثمارات في إيطاليا.
وفي هذا السياق، قال سفير المغرب في إيطاليا يوسف بلا، خلال هذا اللقاء الذي احتضنه « كاستل ديل أوفو» بمدينة نابولي، إن العلاقات المغربية-الإيطالية تشهد زخما جديدا، بعد توقيع إعلان الشراكة الاستراتيجية المتعددة الأبعاد في مطلع نونبر الجاري بالرباط خلال زيارة وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو للمغرب.
وأضاف، خلال هذا اللقاء الذي نظمته جمعيات الفاعلين الاقتصاديين في المنطقة واستمرت فعالياته في مدينة كازيرتا، أن هذه الشراكة الاستراتيجية المتعددة الأبعاد، والتي هي ثمرة تطور مستمر للعلاقات بين البلدين يعود تاريخها إلى القرن الـ19 ومبنية على الثقة والاحترام المتبادل، تهدف إلى تقوية العلاقات الاقتصادية والتجارية والمالية، خاصة عبر انخراط فاعلين اقتصاديين وخلق فرص للنمو في جميع المجالات ذات الاهتمام المشترك.
وخصصت فعاليات «أيام الجنوب» التي نظمت تحت شعار «جنوب إيطاليا يلتقي المغرب» وناقش المشاركون فيها مواضيع همت « آفاق العلاقات بين إيطاليا، أوروبا والمغرب»و» إيطاليا والمغرب متحدان من أجل تحقيق التنمية»، دورتها الأولى للمغرب.
واستعرض مستثمرون إيطاليون، في مداخلات بالمناسبة، قصص نجاح مشاريعهم بالمغرب بفضل المزايا التي يتيحها، مؤكدين أنها لا تتوفر في بلدان أخرى في المنطقة، وفي مقدمتها التحفيزات الضريبة والتسهيلات الإدارية المشجعة، فضلا عن كون المغرب واحة استقرار.
كما حضر في هذا اللقاء، الذي تميز بمشاركة مسؤولين حكوميين وبرلمانيين إيطاليين وفاعلين اقتصاديين وممثلي مقاولات من المغرب وإيطاليا، كل من رئيس بلدية نابولي، لويجي دي ماجيستريس، بالإضافة إلى رئيس المنطقة، فينتشنزو دي لوكا، والنواب ماسيمو جارافاليا، بينا بييسيرنو، لويجي مارتين وإيتور روساتو.
وتميز هذا اللقاء، الذي يروم بالأساس تعزيز الروابط الاقتصادية والتجارية والمالية بمشاركة مجموعة من الفاعلين الاقتصاديين الرئيسيين في المنطقة، بعقد لقاءات أعمال بين فاعلين اقتصاديين إيطاليين ونظرائهم المغاربة من أجل إرساء أسس تعاون مستمر.


الكاتب : يوسف هناني

  

بتاريخ : 19/11/2019

أخبار مرتبطة

انتهاكات وخروقات ما قبل انتخابات التعاضدية – مقدمات غير سارة لما سيليها من اقتراعات   وصل التوتر المصاحب لإعداد انتخابات

قررت سلطات عمالة المحمدية، اعتماد مجموعة من الإجراءات الاستثنائية، للحد من تفشي وباء كوفيد-19 بالمدينة، وذلك لمدة أسبوع قابلة للتجديد

أفاد مصدر  طبي أن تأخر الكشف عن تحاليل كوفيد 19 الذي تعرفه مدينة الجديدة راجع إلى تأخرها من المصدر وهو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

//