مثلي لا يصير ذكرى

وأنت تقلبين أوراق الماضي
لا تنسي أنك لن تجديني
لا طيفا ولا خيالا
ولا ظلا ولا مجازا
فمثلي يأبى أن يصير
مركب فسحة
تحت جسر متآكل
ولأنك مزيفة…
و أعراسك مزيفة الطلعة
ومثلي يصنع الحياة
لا الذكريات
فمازلت أملك مليون مسودة
لحياة لا تنتهي..
ولأني حين ودعتك
منحت الريح رماد زمنك
قررت ألا أمنحك
حق العودة والتوبة
لا خيالا ولا حنينا
لا حلما ولا هنينا
فاختلست صوري
وشعري وهرجي
من ذاكرتك القذرة
وبددت صدى ضحكاتي
في مدنك الداخلية الخربة
ولأنك لا تستحقين
ما تبقى من الصدى
ولأنك لست جديرة
بظلي وشغبي
ولأنك لم تكوني
غير نزوة حمقاء
ولأنك لم تكوني غير نزيف
في محبرات الشعراء
تركت لك خيالك
تعويذة من دمي وغربتي
تحرق أصابعك كل مساء
بنار كل استعارة
لم تعد تراك امرأة جديرة
بالعبارة والدهشة


الكاتب : خالد أخازي

  

بتاريخ : 26/04/2021

//