مستشارون وموظفون وجمعيات وساكنة بأولاد بوساكن بسيدي بنور يتشبثون بالاتحادي فوزي سير، ويلتمسون من العامل عدم قبول استقالته من الرئاسة

راسل مجموعة من مستشاري وموظفي وممثلي جمعيات المجتمع المدني بجماعة أولاد بوساكن عامل إقليم سيدي بنور بشأن الاستقالة التي كان تقدم بها رئيس الجماعة فوزي سير قبل يومين ووضعها رهن إشارة مصالح عمالة سيدي بنور.
جاء في الرسالة التي توصلت الجريدة بنسخة منها، والتي تطالب عامل الإقليم بعدم قبولها، مجموعة من الاعتبارات أهمها نزاهته وحسن تدبيره وعلاقاته الجيدة مع موقعي الرسالة والساكنة.
واستنكرت الرسالة أيضا الخروقات التي طالت تدبير استغلال مقلع «الطمامنة» من طرف إحدى الشركات، وما ألحقته من إضرار بالأراضي المجاورة.
وتعيش جماعة أولاد بوساكن على صفيح ساخن، منذ أزيدَ من خمس سنوات، بسبب التجاوزات الخطيرة التي تذهب ضحيتها ساكنة هذه الجماعة الترابية، ممثلة في من لهم الصفة التمثيلية، حيث أقدم أحد الأشخاص الذي يدعي أن هناك من يشكل له سندا قويا، على عدم دفع مستحقات الجماعة نظير الاستغلال لمقلع «الطمامنة» وليت الأمر يقف عند هذا الحد، بل يتجاوزه إلى أشياء أخرى، تثبتها الدلائل والمستندات التي تتضمنها الوثائق والرسائل التي بعث بها رئيس الجماعة إلى كل المسؤولين المعنيين، ومنها أن هذه الجماعة الترابية لاتمتلك الملف القانوني للشركة ولا دفتر التحملات والتصميمات الطبوغرافية، فقط تمتلك وثيقة وحيدة وفريدة تتعلق بالتصريح بالاستغلال.
تفاصيل أكثر في تحقيق عن الموضوع ننشره في عدد قريب..


الكاتب : جلال كندالي

  

بتاريخ : 26/02/2021

//