معركة إيسلي .. الاحتفال بالذكرى الـ 177 لهذه الملحمة البطولية : سقوط 800 جندي مغربي بسبب رفض المغرب تسليم الأمير عبد القادر للمستعمر الفرنسي

يخلد الشعب المغربي، اليوم السبت، الذكرى الـ 177 لمعركة إيسلي، التي تعد ملحمة بطولية انخرط فيها المغاربة إلى جانب أشقائهم الجزائريين في مواجهة الاستعمار الفرنسي، مجسدين بذلك تشبثهم الراسخ بالتضامن المغاربي.
ووقعت هذه المعركة غير المتكافئة، في 14 غشت سنة 1844، على بعد كيلومترات من مدينة وجدة (إيسلي)؛ حيث يعود سبب اندلاعها إلى وقوف المغرب إلى جانب جيرانه ودعمه للمقاومة الجزائرية، حيث كان السلطان مولاي عبد الرحمان قد قرر منح اللجوء للأمير عبد القادر الجزائري، وتزويده بقوات عسكرية؛ ما مثل عائقا كبيرا في وجه الجيش الفرنسي لتنفيذ عملياته في الجزائر.
وتظل معركة إيسلي والقصف المكثف الذي تعرضت له مدينة وجدة، شهادات حية على تضامن المغرب مع جارته الجزائر وعلى تشبثه بالمبادئ النبيلة التي تمليها تعاليم الإسلام فضلا عن أخلاقيات حسن الجوار بين بلدين شقيقين، والتي حافظت عليها الأسرة العلوية الشريفة على الدوام.
ومن وجهة نظر عسكرية، أكدت معركة إيسلي إصرار الجيش المغربي على الوقوف في وجه المد الاستعماري الفرنسي. وقد وقعت هذه المعركة بين جيش السلطان مولاي عبد الرحمان مساندا بقبائل بني يزناسن وأهل أنجاد وغيرهم من أفراد الشعب المغربي من جهة، والجيش الفرنسي القادم من الجزائر تحت قيادة الماريشال طوماس روبير بيجو من جهة أخرى.
وقد أثار رفض المغرب للمطالب الفرنسية القاضية بتسليم الأمير عبد القادر، الذي وجد الملجأ الآمن بالمغرب والدعم من قبل سلطانه، حفيظة فرنسا التي اتهمت المغرب بخرق معاهدة الصداقة الفرنسية المغربية؛ ما أدى إلى وقوع معركة إيسلي.
وهكذا، هب المغرب للوقوف إلى جانب جيرانه، حيث تم إرسال جيش يتكون من أكثر من خمسين ألف رجل، وهم أساسا من الفرسان المساندين بمتطوعين ينحدرون من قبائل بني يزناسن وأهل أنجاد. واشتبك في هذه المعركة 11 ألف جندي من الفريقين، فقد فيها المغرب 800 من أفراد قواته.
غير أن المتطوعين المغاربة ما لبثوا أن ألحقوا بالمستعمر هزيمة نكراء خلال مشاركتهم في معركة سيدي إبراهيم قرب مدينة الغزوات القريبة من الحدود المغربية في الفترة من 23 إلى 26 شتنبر 1845.


بتاريخ : 16/08/2021

أخبار مرتبطة

انعقدت دورة المجلس الوطني لحزب الاتحاد الاشتراكي، اول امس، عن بعد وبحضور  محدود نظرا الاحترازية الوقائية، تحث رئاسة الحبيب المالكي

  غرق الفلسطينيون في نشوة “الانتصار” بعد فرار ستة معتقلين من سجن جلبوع الإسرائيلي الشديد الحراسة، ولم يصدقوا ما حصل،

رجال دين من الهزارة الأفغان في النجف يعبرون عن خوفهم وقلقهم على مستقبل بلادهم بعد سيطرة طالبان   يقض الخوف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

//