من رسائل عبد الكبير الخطيبي إلى غيثة الخياط 09 – الرسالة 16: التحاب هو فكر حساس لقوة الحياة

«مراسلة مفتوحة» سلسلة منتظمة من الرسائل المتبادلة بين عبد الكبير الخطيبي وغيثة الخياط، طيلة أربع سنوات (1999-1995). انضبت المراسلات لموضوعة «التحاب» أو الانجذاب كما يفضل الخطيبي ترجمتها، وانطلقت من أرضية محددة «كتاب التحاب» Le livre de L’Aimance لعبد الكبير الخطيبي.
كتاب «مراسلة مفتوحة» قدره في عنوانه، الانفتاح والانزياح، فأثناء المبادلات التراسلية، وقع حدث خطير جدا، في الحياة الأسرية للكاتبة غيثة الخياط، وهو وفاة ابنتها الوحيدة. وبدل أن يتوقف المكتوب L’écrit، انفتح على أبعاد أخرى، وانزاح إلى موضوعات غير مدرجة قي الاتفاق المشترك والعقد الضمني بين الكاتبين. «إنه عقد ضمني، بشكل من الأشكال، يقول الخطيبي، تركناه مفتوحا على كل الاحتمالات». انتصرت الكتابة على الموت. وحولته الكاتبة إلى موضوع للكتابة ومادة للمبادلة التراسلية، كما هو واضح في رسائل للخياط ترثي فيها ابنتها الوحيدة «عيني» وتتفجع على أمومتها المفقودة وتنتقد فيها الممارسة الطبية، وهي الطبيبة في اختصاصات متعددة.
حضرت تيمات وموضوعات لم تكن مبرمجة من قبل: الفن، العداوة، السياسة، الزمن، السفر، الألم، العلم، الطب…إلخ.
صحيح أن الخطيبي رجل حوار، حوار منسق ومنظم سواء مع نظرائه أو قرائه أو طلبته. يتعلم حتى من طلبته. يمدد الحوار والمحادثة بتجربة الكتابة ويعده موردا للإغناء والتثمير يقول: «ففي بعض الأحيان يحدث لي أن أكتب أشياء بعد محادثة، كما لو أنني أمدد بالكتابة الحوار. وفي أحيان أخرى يمنحني الآخرون أفكارا، لأن في التبادل هناك اللغة. والحالة هذه، فاللغة تعيش في الجسد، وفيما أسميه الذكاء الحساس للجسدl’intelligence sensible du corps، ويترجم بالانفعالات، والأحاسيس، وطريقة الكلام، والأسلوب، كل ذلك مصفى بواسطة الذكاء الحساس للجسد؛ وبذلك فإننا نراه في طريقة الكلام، وفي طريقة الكتابة. فالحوار مؤصَّل في الحياة، وفي اليومي.»
لا تقرأ مراسلات الخطيبي والخياط خارج السياق العام للمسألة النسائية، أي المرافعة عن قضايا المرأة ومناصرتها، وإن كان هذا الكتاب ليس الوحيد الذي يتحدث فيه الخطيبي عن المرأة، فتحدث عنها في أعمال أخرى فكرية وإبداعية من قبيل: الاسم العربي الجريح، حج فنان عاشق، كتاب الدم… علاوة على التشجيع، الذي يخص به النساء، بتقديم أعمالهن، وإشراكهن في برامج إعلامية، كما لا تخفى نسبة الكثافة في كتابات النساء عن أعماله!
يقول الخطيبي: «هناك بطبيعة الحال إرادتي في الدفاع عن المرأة وعن صورتها وما تمثله، والقول بأننا يُمكن أن نتحاور. ومن جهة أخرى كنت دائما أتساءل عن مكانتي فيما يخص علاقتي بالمرأة عموما، أو بأي امرأة على الخصوص. ولابد أن أجيب عن هذا السؤال كل يوم. عندما تكون هناك شفرة للتواصل، سواء أكانت مع الرجل أم مع المرأة، إذ ذاك يُمكننا جعل الحوار يتقدم في المجتمع. وهذا فيما يبدو حيوي لأن هناك إما الصمت أو استغلال للمرأة، لأنه عندما نعرف هشاشتها في الصورة التي تكونها عن نفسها يُمكننا دائما أن نجعلها قابلة للعطب. إذن أولئك الذين يتلاعبون بعلاقتهم مع النساء يتحاشون الحوار؛ فهم يستخدمون هذا الضعف لمصالحهم الخاصة».

غيثة،
رحبت برسالتك الهاتفية. وأنا نفسي أودع فصل الصيف واصطخابه، اطمأننت على صحة ابنتك.
جاءت رسالتك أكثر منها صرخة أو قذف، لكنها دعاء مقلوب، مثلما نتحدث عن قفاز مقلوب. وهذا الانقلاب من شأنه مضاعفة الالتفاتة إلى الآخرين. لا يأس، ولا ضيق، لكنه الاعتقاد المفكر داخل الحياة.
فكرت خلال هذه الأيام، وقد كانت معطاءة بالأفكار، والمخططات الأولية، فيما لا يمكن تحويله في الإنسانيL’humain، حينما حدثتني، وأنت محقة في ذلك، عن اللاإنساني وعن الموت. يمكن استيلاب الجسد الإنسان وفكره وروحه، ولكل الحضارات طريقتها ووسائلها في الترويض. لكن الحضارات، كما نقول، هي بائدة، وأن آثارها بالنسبة لنا، هي مجرد مخلفات من الماضي. لعل ما يتعذر استيلابه في الإنساني هو السر اللغوي. وهو ما يجمعنا منذ بدايات هذه المراسلة، عبر مناجاتنا، وحواراتنا، ومناقشاتنا. تحضرني عبارة ل»بيكيت» يقول فيها: «الصمت لغتنا الأم». عبارة عبثية، بقدر ما هي مكتنزة بالأصداء. من الصعوبة والاستحالة بمكان التفكير فيها (ربما، ربما…) أترك المجال مفتوحا، أمام هذه العبارة المدهشة، وأعرج بسرعة على التحاب، هذه الكلمة المفتاحية التي أحس فيها بسحر مشع في كل مرة، تستيقظ الرغبة في دواخلي. تليين الجو، وتلطيفه، وتطويع الزمن، واحتضانة للحياة تكفي لرفع معاناة، وحل مشكل للتو. لا أحد تقريبا، صار يتكلم عن الجمال، ورقة الوجود، ورغد العيش. السرعة تستحوذ على العقل، تجزه إلى قطع، وشذرات رحالة. كيف تشابه الأشياء في ذاتها، وتماثل الغير في ذاته عينها؟ بأخذ الوقت الكافي- ضرورة ملحة اليوم-. أنا لا أشعر بالحنين الخالص، ولا أعشق الأشياء المتقادمة، ومخلفات الماضي، لكنني حريص، بمعية آخرين، على إبداع نوع من فن العيش المشترك.
سأطرح هذا قريبا -بطريقة احتفالية- بالرباط خلال جلسات الندوة الدولية للفلسفة والتسامح. بودي أن أبعث لك يوما، النص الذي سأقرأه. شيء آخر، لقد صدر كتاب «الحضارة المغربية». ولم أحصل بعد على نسخة منه، وهو في حوزة السجلماسي، بالدارالبيضاء. وهو راض جدا عن العمل. ماذا تفعلين؟ هل تشتغلين؟ هل تكتبين قليلا؟ أسئلة أطرحها هكذا، ليس بغرض إنهاء رسالتي، لكن قصد تخفيف التوتر الداخلي: قلب الرسالة.
أصاحبك بمودة.
عبد الكبير
الرباط، في 7 أكتوبر 1996


الكاتب : ترجمة وتقديم: محمد معطسيم

  

بتاريخ : 02/06/2021

أخبار مرتبطة

 “المغاربة في مصر خلال القرن الثامن عشر» ،كتاب يتناول دراسة العائلات المغربية في مصر خلال هذه الفترة، وذلك من خلال

بعد وفاة بيير بورديو، نعتْه الأخبار اللبنانية – من بين منابر أخرى في العالم، أكثرها عددا من أمريكا اللاتينية والشرق

  يعتبر المفكر والباحث السوري فراس السواح من أوائل المغامرين المشرقيين الذين أبحروا في غياهب منتجات العقل الإنساني من حكمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

//