نيكولا هولو: عالم الذل ليس عالمًا متوافقًا مع السلام الاستثمار في الطاقات المتجددة في المغرب، «مفيد» للمستقبل

لا يزال وزير الدولة السابق، وزير الانتقال البيئي الشامل نيكولا هولو، أحد الشخصيات المفضلة والشعبية في فرنسا. وعرف بالتزاماته البيئية ونضاله للحفاظ على البيئة ومكافحة تغير المناخ منذ أن كان صحفيًا. كان أحد الضيوف في منتدى نورماندي للسلام للحديث عن قضايا المناخ والسلام. في هذه المقابلة مع الاتحاد، يحدثنا عن تصوره للسلام الذي يغيب في حالة سيادة سياسة الاذلال والإهانة على المستوى الدولي.

 

–  في مداخلتك في منتدى السلام، أصررت على كلمة جديدة في العلاقات الدولية، وهي الإذلال أو الإهانة، ماذا تقصد بذلك؟
– أردت أن أذكر عنصرًا أصبح أساسيًا هو نتيجة التطور التكنولوجي والمجتمعي ، اليوم لدينا عالم أصبح متواصلا خلال عقد من الزمن. وفي كل مكان بالعالم ، يمكن للجميع الوصول إلى حقيقة ما يجري بالعالم. والجميع على دراية بعدم المساواة في المعاملة والاعتبارات التي يواجهها كل واحد. وطالما أننا لا نعرف و كنا في عالم مجزأ والمسافات بعيدة بين الأشخاص. من الواضح أن التفاوت يمكن أن يستمر لقرون وقرون. والآن يمكن للجميع أن يدركوا أنه ببساطة بسبب سوء الحظ، أن تولد في المكان غير المناسب وأنه لو ولدت مثلا بالمكان المجاور، يمكنك أن تتلقى العلاج للمرض الذي تعاني منه. بمعنى الجميع يعرف أين يوجد العلاج والمكان الذي يغيب عنه. عندما ندرك أننا في الفلبين أو الساحل الافريقي، نعاني من عواقب ظاهرة مناخية قام بها الآخرون، ولكن نعاني من آثارها. كل هذا يضيف إلى الإقصاء واللامساواة عنصرًا متفجرًا هو الإهانة والإذلال، إنه عالم لا يتوافق مع السلام. كل هذا، لأقول إنه لا ينبغي لأحد أن يتنصل من مسؤولياته، فلا يوجد ذنب، علينا أن نتحمل المسؤولية كأولئك المسؤولين عن عدم المساواة والمسؤولين عن الظواهر التي يعاني منها العالم. علينا تحمل المسؤولية في عالم موحد، وفي عالم لا يركز الثروة وعالم نفكر فيه بشكل كوني ولا نفكر فيه من حيث الحدود التي نتوفر عليها.

– هل السياسيون على علم بهذه الوضعية؟
– السياسيون مثل المجتمع، هناك من لديهم هذا الوعي والذين تطوروا مثل المجتمع. لكن من المهم أن نتذكر أن التضامن ليس مسألة دينية أو أخلاقية، إنه التزام. لا يمكن لأي شخص في عالم متصل ومتجاوب أن يطمح للعيش بسلام إذا سمحنا لمثل هذا التفاوت بالتطور وإذا لم نقبل اختيار النموذج الذي قمنا بتطويره. أردنا تطوير نموذج اقتصادي استنفد الموارد التي نتوفر عليها، ونموذج لاستهلاك الطاقة، أدى إلى تغير المناخ. يجب أن نتحمل العواقب ليس فقط بالنسبة لنا.

– أنت تقول إن السياسيين ليست لهم السلطة؛ إذن ما هي الحلول اليوم لتغيير هذا الوضع؟
– إنهم لم يفقدوا كل سلطتهم، ولكن على المستوى الاقتصادي والمالي، أعتقد أن السياسات، وهي أسهل على المستوى الأوروبي عندما نكون 27 عضوا، يمكن إعادة التحكم في الأمور، إعادة الاستثمار في المجالات الديمقراطية التي جردوا منها. ليس من الطبيعي أن يكون هناك على سبيل المثال في المنطقة الأوروبية جزء كبير من الأموال المتداولة، والتي لا تخضع لضريبة التضامن، والتي تفلت من التضامن. الدولة  لوحدها تجد صعوبات لاستعادة النظام والقواعد، فيما يسمى تمويل الاستثمار أو شراء الأموال. لكن بالنسبة للأعضاء 27 للاتحاد، لا يمكن التخلي عن امتيازات هذا الفضاء. وبفضل الاتحاد يمكن لأوربا وضع قواعد مشتركة، والتي ستمنح الدول مجالًا للمناورة الاقتصادية. ومن ثم يجب أن نتذكر أن علم الاقتصاد هو علم المعايير التي وضعناها معًا. يمكننا أن نجعلها تتطور، كما فعلنا الآن، ويسعدني أن نكون قادرين على مواجهة هذه الأزمة الصحية. الخروج من الاورتوذوكسية المالية والاستثمار، هو ما سينقذنا من عواقب وخيمة غدًا. الاستثمار في المقام الأول في القطاعات الواعدة.

– أنت تقول أيضًا إننا نعرف ماذا نفعل، ولكننا لا نعرف كيف نحقق ذلك، فكيف يمكننا أن نفعل شيئًا عندما لا نعرف كيف نفعله؟
– لا، ما أقوله هو أننا غالبًا ما نعرف ما يجب القيام به ولكننا نفتقر إلى الطريقة، ونعلم على سبيل المثال أنه يتعين علينا تغيير نموذج الطاقة، والنموذج الزراعي، لضمان أن الاقتصاد الاجتماعي التضامني يصبح في المستقبل هو القاعدة. حسنًا، هذا ما نعلمه، إلا أنه عند إجراء التحول، هناك رابحون وهناك خاسرون ، لذلك لا يجب أن نقود هذا التحول بالعنف. إذا قمت بذلك ، فمن الواضح أنك ستواجه الرفض والنفور الاجتماعي. هذا ما يجعلنا ننتقل من أزمة إلى أخرى، ومن نزاع إلى آخر، ومن مواجهة إلى أخرى. علينا أن نعيد اكتشاف هذا الشعور بالتخطيط بالطبع. اعتمادًا على صعوبة التغييرات، تحديد الأهداف على مدى 3 سنوات، أقول أي شيء، مثلا حول مبيد الجليفوسيت، ناخذ 15 عامًا للخروج من السيارات التي تستعمل البترول. يجب أن يكون منصوص عليها في القوانين لضمان عدم التخلي عن هذا المسار. وبعد ذلك، يجب تحديد القطاعات التي سيعاني فيها الأفراد من هذا التحول. بعد ذلك، يجب وضع الوسائل للمساعدات الاقتصادية في التكوين، والمساعدة في تغيير المهن القديمة. لذلك يجب علينا إعادة اكتشاف الإحساس بالتخطيط وتنظيم التغييرالذي من الواضح أنها تتجاوز المواعيد الانتخابية.

– بالنسبة للبلدان الأفريقية، مثل المغرب، ليس لديها الكثير من الوسائل لمواجهة التغيير المناخي، فكيف تفعل لمواجهة ذلك وهو أمر مكلف للغاية؟
– 23الأمر مكلف؟ الأمر يتوقف على عدة اعتبارات، لن أخوض في التفاصيل. الاستثمار في الطاقات المتجددة في المغرب، على سبيل المثال، كله “مفيدة” للمستقبل. بمجرد أن يكون لديك الألواح الشمسية، لالتقاط الطاقة المنبعثة من الشمس، تحصل على طاقة مجانية. بمجرد حصولك على هذا الاستقلال الطاقي، فإنه يمنحك حرية، واستقلالًا لم يكن لديك على الساحة الدولية .أنت تعرف أن ما هو مكلف هو غالبًا عواقب عدد معين من الممارسات القديمة. هناك نماذج زراعية تقليدية، على ما يبدو أرخص من الزراعة الصديقة للبيئة، ولكن عندما تدفع التكاليف مقابل كل العوامل الخارجية السلبية لزراعة المكثفة والصناعية، يكون من الأفضل أحيانًا وضع الأموال في المنبع بدلاً من وضعها في المصب.


الكاتب : المقابلة أجراها في كاين : يوسف لهلالي

  

بتاريخ : 15/10/2020

//