هدهودي والسعداوي يعدان بقيادة الرجاء إلى تحقيق الألقاب

عبر مروان هدهودي، العائد إلى أحضان فريقه الأم، الرجاء البيضاوي، بعد إنهاء التزامه مع فريقه السابق الدفاع الحسني الجديدي، عن سعادته الكبيرة بارتداء قميص الرجاء من جديد، مشيرا في تصريح خص به الموقع الرسمي للنادي، إلى أنه عاد لفريقه الأم والأصلي، «الذي تكونت به وترعرت فيه، كما تعلمت فيه الكثير من الأشياء، التي أفادتني في مشواري».
وأضاف الهدهودي أنه رحل عن القلعة الخضراء قبل سبع سنوات، لكنه يعود الآن بحماس وشغف كبيرين.
وبعد أن شكر كافة مكونات الرجاء على الثقة التي وضعوها فيه، تمنى أن يحالفه الحظ لتقديم الإضافة المرجوة، وأن يقود فريقه الأم إلى مزيد من الانجازات، خاصة وأنه يعرف جيدا خبايا البيت الرجاوي، وبالتالي لن يعاني من أي صعوبة في التأقلم مع الأجواء الخضراء.
وتم مساء الأربعاء تقديم الهدهودي رفقة زميله الجديد، نوح وائل السعداوي، الذي حمل قميص مولودية وجدة في الموسمين الأخيرين.
وأبدى نوح سعادته الغامرة باللعب للرجاء، الذي كان يتمنى دوما ارتداء قميصه.
وأضاف السعداوي في تصريح لموقع النادي الأخضر، انه كان يرافق منذ صغره والده إلى الملعب لمشاهدة مباريات الرجاء، وكان يخبره على الدوام بأنه يريد أن يرتدي قميصه، آملا أن يظل بمركب الوازيس لأطول فترة ممكنة، وأن يقود فريقه الجديد إلى تحقيق المزيد من الإنجازات، قبل أن يختم بالتأكيد على أنه حقق حمله باللعب للرجاء.
وفي سياق متصل، تواصل العناصر الخضراء تحضيراتها، تحت إشراف المدرب جمال السلامي، حيث ستخوض مباراة ودية ثانية يوم غد الأحد أمام المغرب الفاسي.
وكان الفريق الأخضر قد تعادل سلبا مع نجم الشباب البيضاوي، اعتمد فيها السلامي على لاعبي الأمل والعائدين من الإعارة.


بتاريخ : 21/11/2020

//