هل الشعراء سعداء أم أشقياء ؟

سؤال نلقي به اليوم على كاهل مجتمع ابتلعته حضارة اكتسحت قيم الإنسان، وأردته ضحية بلغة المعري لجناة جنوا على الحضارة الإنسانية وقتلوا فيها كل شيء جميل. ورغم قساوة هذه الحضارة واختيارها لعزلة الإنسان ونفيه، سـيـبـقى الشعـر حاضرا يسخر من قـتـلـتـه المتسلسلين. وأمام تفاهة هذا العالم المعاصر ، وتضحيته بقيم الجمال والإنسان، سيبقى الشعر رافضا لعيد بلا تجديد بنكهة المتنبي، وبوعيه الشقي الذي جمع بين شقاء الوعي والواقع ..
الشعراء صنّاع السعادة ، إنهم سديم غامض يدب ببطء نحو حافة الجنون، جنون العباقرة الذين وهبوا وقتهم للإنسان، وجعلوا من الشعر سلطانا للموسيقى بإيقاع رقّـاص للعقل الوجدان ..
على الشعر أن يستوعب مهمته التاريخية، وأن يتحرر من قيود العبيد وأغلال المرحلة، عليه أن يتذكر أن ديوانه الحقيقي هو الشعب، وأن التحليق بعيدا عن هموم الجماهير مجرد شعر لا قيمة له، سرعان ما يموت بموت نزوته العابرة..
على الشاعر أن يستوعب الدرس، وأن لا يعيد إنتاج الواقع بمكياج رخيص يرقص كغانية تافهة على أعتاب حانات الديكتاتوريات، وأن يفهم أن الثورة على التقليد ليست في شكل القصيد، وإنما المضمون هو بيت القصيد ..
لا نريد شعرا حرا، بل شعرا متحررا من رواسب الماضي، ومن أنظمة الاستعباد والفساد.. على الشاعر أن يتحرر من ثقافة الـكـهـف، ويرفض جمهورية أفلاطون المستبدة، الرافضة للشعراء، لأنها ترفض التنوع والاختلاف.. على الشاعر أيضا أن يمثل عصره بنفسه، وأن يتحدث باسم الجماهير ، وأن يبدع بعيدا عن التفاهة، ويصنع من شعره خبزا للفقراء والمقهورين.
ليس هناك شعر من أجل الشعر، وإنما الشعر وجد من أجل الإنسان وقضاياه، وجد الشعر ليتغنى بأمجاد الإنسان، ومن حروفه المستعصية على القبض كان أبولو الإغريق رمزا للشعراء والشاعرات ، فتحية لكل شعراء العالم في هذا الظرف العصيب بنكهة الطيب المتنبي ، عيد بأية حال عدت يا عيد ؟ ..


الكاتب : ميراني الناجي

  

بتاريخ : 23/03/2021

//