وزارة التربية الوطنية تعلن عن انطلاق عملية الترشيحات للدورة الرابعة لجائزة أستاذ(ة) السنة

أعلنت وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي والرياضة عن انطلاق عملية الترشيحات للدورة الرابعة لجائزة أستاذ السنة برسم الموسم الدراسي 2021-2022، وذلك خلال الفترة الممتدة من الأربعاء 12 يناير إلى غاية يوم الاثنين 14 فبراير 2022 . عبر الموقع الإلكتروني للجائزة  oustadsana.com.
الدورة الرابعة لجائزة الأستاذ/ة التي تنظمها الوزارة الوصية بشراكة مع مؤسسة الزهيد وجمعية أصدقاء المدرسة العمومية تدخل في إطار ترسيخ ثقافة الاعتراف والعرفان بالدور الذي يلعبه المدرسات والمدرسون الساهرون على الارتقاء بالمنظومة التربوية، حسب ما جاء في بلاغ للوزارة توصلت الجريدة بنسخة منه .
التباري للفوز بالجائزة، الذي سيفتح في وجه أستاذات وأساتذة فئة التعليم الابتدائي العمومي وفئة التربية الدامجة وكذا فئة معاهد الرقية الاجتماعية و التعليمية IPSE))، سيتم عبر تقديم مشروع قسم متميز، يساهم في الارتقاء بالتعلمات ويمكن قياس أثره على المتعلمات والمتعلمين.
وذكر البلاغ أن تنظيم هذه المسابقة التي تنظمها الوزارة بشراكة مع مؤسسة الزهيد وجمعية أصدقاء المدرسة العمومية، يندرج في إطار تفعيل مقتضيات القانون الإطار رقم 51-17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، ولا سيما ما تعلق منها بالرفع من جودة التعلمات، وتحفيز الممارسات الإيجابية والخلاقة. مشيرا إلى أن الجائزة تهدف إلى تحفيز الأطر التربوية في السلك الابتدائي لأجل التميز المهني، وتثمين الممارسات البيداغوجية المبدعة ذات الأثر الإيجابي على التعلمات في إطار مشروع القسم، وكذا خلق جسر ودينامية بيداغوجية بين الأطر التربوية في التعليم الابتدائي، إلى جانب تمكين أطر هذه الفئات من إبراز كفاءتهم البيداغوجية وقدراتهم الإبداعية والتعاونية في مجال التدريس، فضلا عن المساهمة في الارتقاء بجودة التحصيل الدراسي لمتعلمي السلك الابتدائي. أما عن الشروط المطلوبة فحددها نفس البلاغ في التدريس بالتعليم الابتدائي وتقديم مشروع قسم متكامل إضافة إلى تعبئة الزمن الكافي للمشروع والحرص على عدم إنجازه على حساب التوزيع الزمني المخصص للمقرر الدراسي السنوي مع احترام التاريخ المحدد لاستقبال المشاركات، أما بالنسبة للفائزين والفائزات في المسابقات السابقة فلا يحق لهم المشاركة إلا بعد مرور ثلاث سنوات على سنة تتويجهم.
وبخصوص تقييم المشاريع المشاركة، ذكر نفس البلاغ، أن أطوار الإقصائيات ستمر من ثلاث مراحل بالنسبة لفئة التربية الدامجة وأربع مراحل بالنسبة لفئتي التعليم الابتدائي ومعاهد الترقية الاجتماعية والتعليمية، وذلك من طرف لجان مختصة تتغير من مرحلة إلى أخرى، وتتكون هذه اللجان في المرحلة الأولى من أطر تربوية وممثلين عن برنامج «جيني» وممثلين عن مؤسسة «الزهيد» وجمعية أصدقاء المدرسة العمومية، وفي المراحل النهائية تنفتح لجنة التحكيم على كفاءات وطنية أخرى ودولية.
وستحرس هذه اللجان في تقييمها للمشاريع المتبارية على الوقوف على مدى احترام مشاريع الأقسام لمناهج الدراسة، وأصالة الفكرة في اختيار المشروع، وجودة التصور والتخطيط، واستجابة المشروع لاهتمامات التلاميذ، وانخراط المتعلمين وفاعليتهم، وإمكانية قياس أثر مشروع القسم على تعلمات التلاميذ، وجودة تقييم المشروع، واحترام المشروع لحقوق التأليف وللقيم الدينية والوطنية والإنسانية المتعارف عليها وطنيا ودوليا.
وفي آخر المباراة سيتم تتويج ثلاثة فائزين ويحصل كل المتوجين على درع الجائزة وشهادة استحقاق موقعة من طرف المنظمين أما القيمة المالية فستوزع حسب الترتيب: الجائزة الأولى: 50.000 درهم والجائزة الثانية، 30.000 درهم، والجائزة الثالثة 20.000 درهم.
وتتميز النسخة الرابعة من جائزة أستاذ(ة) السنة بمستجد يكمن في إحداث جوائز تشجيعية وتحفيزية على المستوى الجهوي.
ويتم تتويج 3 فائزين/ات على مستوى كل أكاديمية جهوية للتربية والتكوين ويحصل كل المتوجين والمتوجات على:
الجائزة الأولى: 000 15 درهم والجائزة الثانية: 000 10 درهم، والجائزة الثالثة: 000 5 درهم.
ويرشح للفوز بإحدى هذه الجوائز فقط المتبارون الذين تمكنوا خلال مراحل الانتقاء من الحصول على 70 نقطة على 100 على الأقل، ويتم تسليم شيك بقيمة الجائزة وشهادة تقديرية للفائزين خلال حفل على مستوى كل أكاديمية جهوية للتربية والتكوين.
ويحق للمتوجين والمتوجات على المستوى الجهوي التباري للحصول على الجائزة الوطنية في النسخة الموالية.


الكاتب : خديجة مشتري

  

بتاريخ : 15/01/2022

//