وفاة دييغو مارادونا : وداعا أسطورة كرة القدم العالمية

توفي أسطورة كرة القدم الأرجنتينية دييغو أرماندو مارادونا ، أول أمس الأربعاء عن عمر 60 سنة ، جراء سكتة قلبية ألمت به في منزله ضواحي العاصمة بوينوس أيريس ، وذلك بحسب ما أعلن عنه الناطق الرسمي باسمه سيباستيان سانشي.
وكان مارادونا المتوج بلقب كأس العالم لسنة 1986 في المكسيك ،والذي يعد أحد أعظم لاعبي كرة القدم في التاريخ، قد خضع مطلع نونبر الجاري لعملية جراحة على مستوى الدماغ .
وعقب الإعلان عن وفاة مارادونا ، أعلن رئيس الجمهورية ألبرتو فرنانديس الحداد الوطني لمدة ثلاثة أيام.
وقبل دقائق من الإعلان عن الخبر الذي هز العالم بأسره، تداولت الصحافة الأرجنتينية أخبارا عن تدهور صحة لاعب نابولي الايطالي السابق ، مشيرة إلى انه يتلقى العلاج من قبل الأطباء في منزله شمال العاصمة.
وتخللت حياة النجم الأرجنتيني العديد من المشاكل الصحية، كادت بعضها تودي بحياته ، حيث تعرض مارادونا سنة 2000 لنوبة قلبية في مدينة بونتا ديل إستي الساحلية،و خضع بعدها لعلاج طويل في كوبا.
وفي سنة 2004، عندما كان وزنه أكثر من 100 كيلوغرام، تعرض لنوبة قلبية أخرى في بوينوس آيرس، لكنه نجا. ثم خضع لعملية جراحية في المعدة سمحت له بإنقاص وزنه 50 كيلوغراما .وفي 2007 أسفر تعاطيه المفرط للكحول إلى نقله إلى المستشفى.
و ترك الراحل بصمة واضحة في تاريخ كرة القدم العالمية حيث كان محط إعجاب من عشاق المستديرة ، الذين واكبوا 21 سنة من مشوار الفتى الذهبي .
وبدأ مارادونا مشواره مع نادي أرجنتينوس جونيورز الأرجنتيني (1976-1981)، قبل أن يكمل عامه الـ 16، ومن هناك انتقل إلى بوكا جونيورز، وحقق معه لقب الدوري الأرجنتيني سنة 1981.
وفي صيف 1982، وقع الملقب بـ»إل بيبي دي أورو»، أو الفتى الذهبي ، في كشوفات نادي برشلونة الإسباني، كأول خطوة في مشواره بأوروبا، وهناك حقق كأس ملك إسبانيا (1982-1983)، بالإضافة إلى السوبر الإسباني (1983) ، وكأس الدوري الإسباني (1983)، وهي المسابقة التي لعبت لمدة 4 مواسم فقط.
وسطع نجم مارادونا في إيطاليا، بعد انضمامه لفريق نابولي (1984-1991)، هناك تحول إلى «أسطورة» في نادي الجنوب ، حيث أحرز الدوري الإيطالي مرتين (1986-87، 1989-90 ) رفقة البرازليين كاريكا و الماو ، كما توج مع الفريق بـكأس إيطاليا (1986-87) والسوبر الإيطالي (1990)، ونجح في قيادة نابولي لإحراز أول وآخر لقب أوروبي في تاريخ النادي، عندما أحرز معه كأس الاتحاد الأوروبي، المسماة حاليا الدوري الأوروبي (1988-1989).
حمل مارادونا قميص منتخب بلاده لمدة 16 عاما، وكان أبرز إنجازاته، التتويج بكأس العالم سنة 1986 حينها كان يبلغ 25 عاما، وكان قائدا للمنتخب الأرجنتيني، علما أنه خاض 91 مباراة دولية، وتمكن من تسجيل 34 هدفا.
وكان مارادونا الذي يعد واحدا من بين أعظم لاعبي كرة القدم على مر العصور تولى في آخر أيامه تدريب نادي «خيمناسيا إي إسغريما» في لابلاتا.
وآخر ظهور علني لمارادونا في عيد ميلاده الـ60 كان يوم الجمعة الماضي قبل مباراة فريقه في الدوري ضد باتروناتو.
وجدير بالذكر أن النجم الراحل دييغو ماردونا كان قد شارك رفقة عدد من أساطير كرة القدم العالمية ،في السادس نونبر 2016 بمدينة العيون في مباراة استعراضية احتضنها ملعب «الشيخ محمد لغظف» بمدينة العيون، وذلك بمناسبة احتفالات الشعب المغربي بالذكرى 41 لانطلاق المسيرة الخضراء المظفرة .
وعلاوة على مارادونا ، شارك في هذه التظاهرة الكروية ألمع نجوم المستديرة من بينهم الغاني أبيدي بيلي، الليبيري جورج وياه، الإيطالي ألساندرو ألتوبيلي والبرازيلي ريفالدو،و المصري محمدابو تريكية إلى جانب مجموعة من الأسماء التي بصمت تاريخ كرة القدم المغربية الإفريقية والعالمية.
و شكل خبر وفاة أسطورة كرة القدم الأرجنتينية ديغو أرموندو مارادونا ،مساء الأربعاء ، صدمة كبيرة في عالم المستديرة ،الذي بدا حزينا على وداع أفضل ما أنجبته الملاعب حتى الآن، إذ عبر أساطير كرة القدم العالمية و أشهر الأندية و كذا الهيئات الكروية ،عن حزنهم العميق على رحيل الفتى الذهبي.
وهكذا ، نعى أيقونة كرة القدم البرازيلية بيليه، الأسطورة الأرجنتينية دييجو أرماندو مارادونا،قائلا «يا لها من أخبار محزنة ، لقد فقدت صديقا عظيما وخسر العالم أسطورة».
وكتب بيليه، على حسابه الرسمي بموقع تويتر»لا يزال هناك الكثير ليقال عنه، لكن حاليا نتمنى لأفراد أسرته أن يتمتعوا بالقوة. في يوم من الأيام، أتمنى أن نلعب الكرة معا في السماء».
وغرد نادي نابولي ، حيث أصبح الأسطورة أيقونة للمدينة بعد أن لعب 188 مباراة وسجل 81 هدفا بين عامي 1984 و1991 « دائما في قلوبنا، إلى اللقاء» ، مع صورة للاعب الراحل وهو يحتفل بتسجيل هدف لنابولي.
و لم يتأخر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «اليويفا» عن تكريم روح الأسطورة الأرجنتيني دييجو مارادونا، بعد ساعات على رحيله، حيث قرر أن يقف الجميع في كافة الملاعب، دقيقة صمت تكريما لروح مارادونا،وذلك قبل انطلاق مباريات الجولة الرابعة لدور مجموعات بدوري أبطال أوروبا.
و بدوره لم يتأخر برشلونة الفريق الذي لعب له الأرجنتيني بين عامي 1982 و 1984 في التعبير عن حزنه وغرد «شكرا على كل شيء دييغو».
وقال نادي نادي باريس سان جيرمان الفرنسي «أرقد بسلام أيها الأسطورة».
أما فريق إشبيلية الذي حظي بشرف انضمام مارادونا إليه في موسم 1992-1993 فغرد قائلا «بطل لبلد بأكمله وكرة القدم نفسها.. أحد أعظم اللاعبين الذين شرفوا كرة القدم، وكنا محظوظين بما يكفي للاستمتاع بك في نادي إشبيلية. دييغو أرماندو مارادونا، خالد دائما . أرقد بسلام».
و قال بوكا جونيورز الأرجنتيني ،الذي ضم مارادونا موسم 1981-1982، وختم الأسطورة مسيرته بألوانه بين 1995-1997 «شكر أبدي. دييغو الخالد».
إنتر الإيطالي كتب «لم يكن مارادونا مجرد منافس، بل الأعظم».
و كشف رئيس نابولي أوريليو دي لورينتس أن النادي الإيطالي يدرس إمكانية تغيير اسم ملعبه سان باولو إلى دييغو أرماندو مارادونا تخليدا لذكرى الراحل الذي وافته المنية يوم الأربعاء.
وصرح دي لورينتس لشبكة (إير .إيم .سي ) الفرنسية «ندرس فكرة تغيير اسم ملعبنا سان باولو لدييغو أرماندو مارادونا».
ودافع مارادونا عن ألوان نابولي لمدة 7 سنوات في الفترة من 1984 و حتى 1991 بعد الانتقال من برشلونة حيث نجح بقيادة النادي الإيطالي للتتويج بلقب الكالتشيو مرتين وكأس إيطاليا مرة واحدة، وكأس الاتحاد الأوروبي مرة واحدة وكأس السوبر الإيطالي مرة أيضا.
وودع نادي نابولي الإيطالي الأسطورة دييغو مارادونا الذي فاز بقلوب مدينة نابولي بجنوب إيطاليا بقيادته للفوز بلقب الدوري مرتين فقط عامي 1987 و 1990 على طريقته الخاصة.
وكدليل على الحداد، قامت إدارة الفريق الإيطالي بتغيير لون الخلفية الزرقاء لشعار النادي الخاص به في حساباته على وسائل التواصل الاجتماعي إلى اللون الأسود.
وتعليقا على رحيل مارادونا ،أجمع ميسي و رونالدو ونيمار على أن ديغو ترك إرثا كرويا أبديا. وأعرب نجوم كرة القدم العالمية وفي مقدمتهم الارجنتيني ليونيل ميسي ،و البرتغالي كريسياتو رونالدو ،و البرازيلي نيمار جينيور ،عن حزنهم العميق على رحيل الأسطورة دييغو مارودنا ،وأجمعوا على أن الفتى الذهبي ترك ارثا كرويا لا مثيل له. و هكذا ، نشر ميسي ، قائد برشلونة والمنتخب الأرجنتيني، صورتين له رفقة مارادونا، عبر حسابه على «إنستغرام»، وعلق كاتبا «يوم حزين للغاية لجميع الأرجنتينيين وكرة القدم. يتركنا (مارادونا) ولكنه لم يغادر، لأن دييغو أبدي».
وأضاف «أحتفظ بكل اللحظات التي عشتها معه، وأردت أن أغتنم هذه الفرصة لأرسل تعازي لجميع أفراد عائلته وأصدقائه. أرقد بسلام».
بدوره، نعى البرتغالي كريستيانو رونالدو، نجم يوفنتوس، الأسطورة الأرجنتينية دييغو أرماندو مارادونا، وكتب عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل تويتر «اليوم أقول وداعا لصديق، والعالم يقول وداعا للعبقرية الأبدية».
وأضاف «إنه واحد من الأفضل على الإطلاق، وساحر لا مثيل له. يغادر مبكرا لكنه يترك إرث ا بلا حدود وفراغا لن يملأ أبدا . أرقد في سلام، لن تنسى أبدا».
من جهته ، نشر نيمار، نجم باريس سان جيرمان، صورة مارادونا على حسابه الرسمي بشبكة «إنستجرام»، وكتب «ستظل دائما في ذاكرتنا، لقد تركت إرثا ، كرة القدم تشكرك عليه. أرقد في سلام يا أسطورة».

مارادونا في سطور :

في ما يلي نبذة عن الأرجنتيني دييغو مارادونا الذي توفي أول أمس الأربعاء عن 60 عاما نتيجة سكتة قلبية:

– الاسم الكامل: دييغو أرماندو مارادونا
– ولد في 30 أكتوبر 1960 في لانوس (الأرجنتين)
– الجنسية: أرجنتيني
– توفي في 25 نونبر 2020 في تيغري (الأرجنتين، مقاطعة في بوينوس أيرس)
– الوزن 70 كلغ والطول 1,65 م
– الرياضة: كرة القدم
– شغل مركز لاعب الوسط الهجومي عندما كان لاعبا
– دافع عن الوان أرخنتينوس جونيورز (1976-1981/ 116 هدفا في 167 مباراة)، بوكا جونيورز (1981-1982/ 28 هدفا في 40 مباراة)، برشلونة الاسباني (1982-1984/ 38 هدفا في 58 مباراة)، نابولي الايطالي (1984-1991/ 115 هدفا في 259 مباراة)، اشبيلية الاسباني (1992-1993/ 8 أهداف في 29 مباراة)، نيولز اولد بويز (1993-1994/ 5 مباريات)، بوكا جونيورز (1995-1997/ 7 أهداف في 31 مباراة)
– المجموع: 312 هدفا في 589 مباراة
* مشواره الدولي:
– بداية مشاركاته الدولية في 27 فبراير 1977
– خاض 91 مباراة دولية مع بلاده بين 1977 و1994 سجل فيها 34 هدفا
– ساهم بفوز منتخب بلاده بكأس العالم عام 1986 في المكسيك وقاده إلى المباراة النهائية عام 1990 في ايطاليا. بلغ الدور الثاني في 1982 وثمن نهائي 1994.
– شارك مرتين في كوبا أميركا عامي 1987 (رابعا) و1989 (ثالثا)
– فاز بكأس العالم للشباب عام 1979
– فاز بالكأس القارية (انتركونتينونتال) عام 1993

* مشواره مع الأندية:
– بطل الأرجنتين عام 1981 مع بوكا جونيورز
– بطل كأس اسبانيا 1983 مع برشلونة وكأس الرابطة والكأس السوبر
– قاد فريقه نابولي الايطالي إلى الفوز بكأس الاتحاد الأوروبي عام 1989
– قاد نابولي الايطالي إلى الفوز ببطولة ايطاليا عامي 1987 و1990
– قاد نابولي الى الفوز بكأس ايطاليا عام 1987 والكأس السوبر الايطالية 1990

* انجازات فردية:
– أفضل لاعب في الدوري الايطالي 1985 مع نابولي (غيرين سبورتيفو)
– فاز بلقب هداف الدوري الايطالي عام 1988 عندما كان يدافع عن ألوان نابولي (15 هدفا)
– أفضل لاعب وممرر في مونديال 1986.
– أفضل لاعب في الأرجنتين (جمعية الصحافيين) في 1979، 1980، 1981 و1986
– أفضل لاعب أميركي جنوبي (ال موندو/فنزويلا و/أو ال بايس/الاوروغواي) أعوام 1979، 1980، 1986، 1989، 1990 و1992
– أفضل رياضي أرجنتيني (اولمبيا دي أورو) في 1979 و1986
– لاعب العام (مجلة وورلد سوكر) 1986
– لاعب العام (مجلة أونز مونديال) 1986 و1987

– رياضي العام 1986 (صحيفة ليكيب)
– كرة ذهبية (فرانس فوتبول) 1995 لمجمل مسيرته
– لاعب القرن بتصويت دولي على الانترنت نظمه الاتحاد الدولي

* مسيرته التدريبية:

1994 ديبورتيفو مانديو: فوز واحد، 5 تعادلات، 6 خسارات
1995 راسينغ كلوب: فوزان، 3 تعادلات، 6 خسارات
2008-2010 منتخب الأرجنتين: 18 فوزا، 6 خسارات
2011-2012 الوصل الإماراتي: 19 فوزا، 6 تعادلات، 18 خسارة
2017-2018 الفجيرة الإماراتي: 11 فوزا، 11 تعادلا
2018-2019 دورادوس دي سينالوا المكسيكي: 20 فوزا، 10 تعادلات، 11 خسارة
2019-2020 خيمناسيا إي إسغريما لا بلاتا: 7 انتصارات، 5 تعادلات، 8 خسارات
المجموع: 78 فوزا، 40 تعادلا، 55 خسارة


الكاتب : إعداد: عزيز بلبودالي

  

بتاريخ : 27/11/2020

أخبار مرتبطة

هذه تفاصيل مشروع قانون يسمح بإنتاج وتسويق و تصدير القنب الهندي     من المنتظر أن يصادق المجلس الحكومي اليوم

تأثرت النتائج المالية لمجموعة القرض العقاري والسياحي بتداعيات الأزمة الوبائية خلال 2020، حيث ارتفعت تكلفة المخاطر أربعة أضعاف ما كانت

  في كلِّ مناسبةٍ ثقافيةٍ تُـثارُ بشكلٍ أو بآخرَ، بعضُ الأسئلةِ الدقيقةِ، ولا تَجِد لها أجوبةً كافيةً، من قبيل :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

//