يدخل المواجهة بصفوف شبه مكتملة … المنتخب الوطني ينتظر اليوم جزر القمر بحثا عن تأهل مبكر

يبحث المنتخب الوطني المغربي مساء يومه الجمعة عن تأمين التأهل المبكر إلى ثمن نهائي كأس أمم إفريقيا، الجارية تفاصيلها بدولة الكاميرون حتى السادس من الشهر المقبل.
وسيكون الفريق الوطني على موعد مع منتخب جزر القمر، بداية من الخامسة مساء بملعب أحمدو أحيدجو بالعاصمة ياوندي، ضمن فعاليات الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة، التي ستشهد أيضا مواجهة قوية بين الغابون، الباحث بدوره عن عبور مبكر، والمنتخب الغاني، الساعي إلى تعويض إخفاقه أمام المنتخب المغربي مساء الاثنين.
ومن المنتظر أن تشهد تشكيلة المنتخب الوطني في لقاء اليوم عودة للهداف أيوب الكعبي، بعد تعافيه من فيروس كورونا، فيما يرجح أن يغيب الثلاثي يوسف النصيري، الذي قد لا يغامر به الناخب الوطني إلى حين استعادة عافيته بشكل تام، وريان مايي، الذي ينتظر ترخيصا من الجهاز الطبي لاستئناف التداريب الجماعية، بعد الإصابة التي تعرض لها قبل مواجهة غانا، وأيمن برقوق، الذي تعافى مؤخرا من فيروس كورونا.
وأجرى الفريق الوطني أمس الخميس آخر تحضيراته لمواجهة اليوم، والتي ستكون عبارة عن ديربي عربي خالص، حيث ركز خلالها الناخب الوطني وحيد خاليلوزيتش على وضع اللمسات الأخيرة على المجموعة التي سيدخل بها مباراة اليوم، كما أجرى حصة تدريبية مساء أول أمس الأربعاء، وكانت على الساعة الخامسة، وامتدت لتسعين دقيقة، اشتملت على تمارين بدنية وتقنية، زاوجت بين الفردية والجماعية، وشهدت مشاركة جميع العناصر باستثناء اللاعبين ريان مايي وأيمن برقوق، ما يعني أنهما لن يكونا ضمن المجموعة التي ستدخل مواجهة اليوم، في انتظار عودتهما إلى دائرة التنافس خلال المباراة الثالثة، المقررة يوم الثلاثاء أمام منتخب الغابون.
ومن شأن الفوز على جزر القمر أن يضع الفريق الوطني رسميا في الدور المقبل، ويهدي بالتالي كرة القدم العربية بطاقتها الأولى في ثمن النهائي، خاصة بعد البداية المخيبة لباقي المنتخبات العربية في هذه المسابقة، التي تشهد حضورا عربيا غير مسبوق.
وستكون هذه هي المواجهة الرسمية الثالثة بين المنتخبين، بعدما سبق أن التقيا بالتصفيات المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية في نسختها الماضية، التي أقيمت بمصر عام 2019، حيث فاز المنتخب الوطني بهدف واحد في المغرب، قبل أن يتعادلا بهدفين لمثلهما على لقاء الإياب بجزر القمر.
ويتوفر الناخب الوطني خاليلوزيتش، الذي بدا سعيدا بالفوز على المنتخب الغاني، والذي تحقق في ظل ست غيابات عن المجموعة الأساسية، على الخيارات التقنية والتكتيكية لحسم الفوز من دون متاعب، لكن واجب الاحتياط يبقى ضروريا، لتفادي أي مفاجأة، خاصة وأن المنتخب الخصم أظهر بعض العناد في مواجهة الغابون، ولن يقبل بهزيمة ثانية تخرجه من السباق بشكل نهائي، مراهنا على الخبرة التي راكمها مدربه أمير عبدو، الذي يقود هذا المنتخب لمدة تناهز العقد من الزمن.
ورغم أن الإصابات قد تحرم وحيد من بعض دعاماته، على غرار النصيري وريان مايي وبرقوق، إلا أن الأداء الذي قدمه باقي اللاعبين في لقاء غانا يبعث على الاطمئنان، كما أن المجموعة قد تشهد حضور منير الحدادي والثنائي أيوب الكعبي وإلياس شاعر، الذي غاب على لقاء الإثنين بسبب عارض صحي وأيضا.
برنامج الجمعة

* المجموعة الثانية:
السنغال ……………………………………… غينيا (س 14.00)
ملاوي ……………………………………. زمبابوي (س 17.00)
* المجموعة الثالثة:
المغرب …………………………………… جزر القمر (س 17.00)
الغابون ………………………………………… غانا (س 20.00)


الكاتب : إبراهيم العماري

  

بتاريخ : 14/01/2022

//