70‭ ‬وفدا‭ ‬و‭ ‬40‭‬منظمة‭ ‬غير‭ ‬حكومية‭ ‬ومؤسسة‭ ‬وطنية ‭ ‬ارتياح‭ ‬تام‭ ‬لعمل‭ ‬المغرب‭ ‬وسويسرا‭ ‬بجنيف‭ ‬حول‭ ‬دعم‭ ‬هيئات‭ ‬معاهدات‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان

نظم‭ ‬السفير‭ ‬عمر‭ ‬هلال،‭ ‬الممثل‭ ‬الدائم‭ ‬للمغرب‭ ‬لدى‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة،‭ ‬وباسكال‭ ‬بايريسويل،‭ ‬سفيرة‭ ‬سويسرا،‭ ‬الميسران‭ ‬لمسلسل‭ ‬دعم‭ ‬هيئات‭ ‬معاهدات‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬لحقوق‭ ‬الإنسان،‭ ‬يوم‭ ‬الجمعة‭ ‬بجنيف،‭ ‬سلسلة‭ ‬من‭ ‬الاجتماعات‭ ‬التشاورية‭ ‬مع‭ ‬الدول‭ ‬الأعضاء‭ ‬في‭ ‬منظمة‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬والفاعلين‭ ‬الآخرين‭ ‬المعنيين‭ ‬بهذه‭ ‬القضية،‭ ‬خاصة‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭ ‬والمؤسسات‭ ‬الوطنية‭ ‬المكلفة‭ ‬بحقوق‭ ‬الإنسان‭ .‬
وخلال‭ ‬هذا‭ ‬الاجتماع،‭ ‬قدم‭ ‬سفيرا‭ ‬المغرب‭ ‬وسويسرا‭ ‬نظرة‭ ‬حول‭ ‬التقدم‭ ‬الذي‭ ‬حققته‭ ‬المشاورات‭ ‬التي‭ ‬جرت‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬هذا‭ ‬المسلسل،‭ ‬والتي‭ ‬بدأت‭ ‬في‭ ‬أبريل‭ ‬الماضي،‭ ‬كما‭ ‬قدما‭ ‬عرضا‭ ‬مفصلا‭ ‬حول‭ ‬مختلف‭ ‬المواقف‭ ‬المعبر‭ ‬عنها‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الفاعلين‭ ‬المنخرطين‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الملف‭.‬
وقد‭ ‬عرف‭ ‬الاجتماعان‭ ‬مشاركة‭ ‬هامة‭ ‬جدا‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬الحضور‭ ‬في‭ ‬قاعة‭ ‬مجلس‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬الشهيرة‭ ‬في‭ ‬قصر‭ ‬الأمم‭ ‬بجنيف،‭ ‬وعبر‭ ‬الإنترنت‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬منصة‭ ‬مخصصة‭ ‬لذلك‭.‬
وكانت‭ ‬المداخلات‭ ‬جوهرية‭ ‬وتطرقت‭ ‬لعدد‭ ‬من‭ ‬القضايا‭ ‬التي‭ ‬تتطلب‭ ‬مراجعة‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تعزيز‭ ‬فعالية‭ ‬ونجاعة‭ ‬هيئات‭ ‬المعاهدات‭ ‬وتسهيل‭ ‬عملها‭. ‬وهكذا‭ ‬تناول‭ ‬الكلمة‭ ‬حوالي‭ ‬70‭ ‬وفدا‭ ‬و‭ ‬40‭ ‬منظمة‭ ‬غير‭ ‬حكومية‭ ‬ومؤسسة‭ ‬وطنية‭ ‬لحقوق‭ ‬الإنسان‭.‬
وأجمع‭ ‬المتدخلون‭ ‬على‭ ‬التعبير‭ ‬عن‭ ‬ثقتهم‭ ‬في‭ ‬عمل‭ ‬السفيرين‭ ‬المغربي‭ ‬والسويسري،‭ ‬وعن‭ ‬ارتياحهم‭ ‬التام‭ ‬للمقاربة‭ ‬المعتمدة‭ ‬من‭ ‬طرف‭ ‬الدبلوماسيين‭ ‬في‭ ‬إشرافهما‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬المسلسل،‭ ‬وأشاد‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المتدخلين،‭ ‬وخاصة‭ ‬باسم‭ ‬الدول‭ ‬والمجتمع‭ ‬المدني،‭ ‬بالطابع‭ ‬الجامع‭ ‬والشفاف‭ ‬لهذا‭ ‬المسلسل‭.‬
وكانت‭ ‬النقاشات‭ ‬مع‭ ‬الدول‭ ‬الأعضاء‭ ‬عميقة‭ ‬وجوهرية،‭ ‬ما‭ ‬جعل‭ ‬السفيرين‭ ‬يقرران‭ ‬عقد‭ ‬اجتماع‭ ‬جديد‭ ‬الأسبوع‭ ‬المقبل‭ ‬لاستكمال‭ ‬دراسة‭ ‬جميع‭ ‬القضايا‭ ‬المتبقية‭ ‬في‭ ‬جدول‭ ‬أعمال‭ ‬هذه‭ ‬المشاورات،‭ ‬وهو‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬محل‭ ‬تقدير‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬طرف‭ ‬جميع‭ ‬المشاركين‭.‬
ومن‭ ‬جهة‭ ‬أخرى،‭ ‬شهد‭ ‬الاجتماع‭ ‬الذي‭ ‬عقد‭ ‬مع‭ ‬منظمات‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭ ‬والمؤسسات‭ ‬الوطنية‭ ‬لحقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬مشاركة‭ ‬واسعة‭ ‬النطاق‭ ‬لممثلي‭ ‬جميع‭ ‬مناطق‭ ‬العالم،‭ ‬خاصة‭ ‬آسيا‭ ‬وأمريكا‭ ‬اللاتينية‭ ‬والشمالية‭ ‬والشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬وإفريقيا‭. ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬السياق،‭ ‬قدمت‭ ‬ممثلة‭ ‬المجلس‭ ‬الوطني‭ ‬لحقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬بالمغرب‭ ‬مساهمة‭ ‬افتراضية‭ ‬متميزة‭ ‬ومفصلة‭ ‬خلال‭ ‬هذه‭ ‬المناقشات‭.‬
ويذكر‭ ‬أنه‭ ‬تم‭ ‬تعيين‭ ‬سفيري‭ ‬المغرب‭ ‬وسويسرا،‭ ‬في‭ ‬أبريل‭ ‬الماضي،‭ ‬من‭ ‬طرف‭ ‬رئيس‭ ‬الجمعية‭ ‬العامة‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة،‭ ‬كميسرين‭ ‬لمسلسل‭ ‬تعزيز‭ ‬هيئات‭ ‬معاهدات‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان‭ .‬
وتتمثل‭ ‬مهمتهما‭ ‬في‭ ‬إعداد‭ ‬تقرير،‭ ‬بحلول‭ ‬شتنبر‭ ‬المقبل،‭ ‬يرفع‭ ‬لرئيس‭ ‬الجمعية‭ ‬العامة‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة،‭ ‬ويشمل‭ ‬توصيات‭ ‬تتعلق‭ ‬بتقييم‭ ‬واتخاذ‭ ‬قرار‭ ‬بشأن‭ ‬التدابير‭ ‬التي‭ ‬يتعين‭ ‬اعتمادها‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تعزيز‭ ‬وتحسين‭ ‬فعالية‭ ‬منظومة‭ ‬هيئات‭ ‬معاهدات‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان‭.‬


بتاريخ : 01/09/2020

//