أي مقاربة أمنية لحماية حقوق الأطفال يتامى الإرهاب؟

ادريس العاشري

أثارني برنامج « 45 دقيقة» ليوم الأحد 21 نونبر 2021، الذي ناقش موضوعا جد حساس له علاقة بالفكر الداعشي وحقوق المرأة والطفل، تحت عنوان( يتامى الإرهاب ).
بغض النظر عن الجانب العاطفي والإنساني، الذي يجعلك تتألم لواقع المرأة المغربية، ضحية الفكر الظلامي الإرهابي الداعشي ولأطفالها الممزقين داخل مخيمات اللاجئين وبؤرالتوتر، لابد وأن ننظر لهذا الملف من الجانب الأمني والقانوني لحماية المغرب من تسرب وسيطرة الفكر الظلامي الإرهابي الداعشي بالإضافة إلى الجانب الاقتصادي والاجتماعي.

أثارني برنامج « 45 دقيقة» ليوم الأحد 21 نونبر 2021، الذي ناقش موضوعا جد حساس له علاقة بالفكر الداعشي وحقوق المرأة والطفل، تحت عنوان( يتامى الإرهاب ).
بغض النظر عن الجانب العاطفي والإنساني، الذي يجعلك تتألم لواقع المرأة المغربية، ضحية الفكر الظلامي الإرهابي الداعشي ولأطفالها الممزقين داخل مخيمات اللاجئين وبؤرالتوتر، لابد وأن ننظر لهذا الملف من الجانب الأمني والقانوني لحماية المغرب من تسرب وسيطرة الفكر الظلامي الإرهابي الداعشي بالإضافة إلى الجانب الاقتصادي والاجتماعي.
حسب برنامج « 45 دقيقة» ومعطيات الأجهزة الأمنية المغربية المتخصصة في محاربة الإرهاب والتطرف والجريمة المنظمة فإن 1654 امرأة مغربية وعددا كبيرا من أطفالهن يعيشون محتجزين بمخيم «الروج» بسوريا، وهو مخيم تحرسه قوات سوريا الديمقراطية، لم تعد منهم إلى المغرب إلا 79 امرأة، ولولا يقظة الأجهزة الأمنية المغربية ومهنيتها لكان العدد أكثر بكثير ولأصبح المغرب رهينة الفكر الظلامي الإرهابي الداعشي.
هل فعلا كل من ثبت أنه مغربي له الحق في العودة إلى أرض الوطن؟
من الناحية العاطفية والحقوقية سيكون الجواب نعم، ولكن خبراء الأمن العارفين والساهرين على الاستقرار الأمني والاقتصادي والاجتماعي للمغرب يدرسون الملف بعيدا عن العاطفة، من جانب الاحتراز الأمني ووضع قوانين تشريعية تهم بالخصوص:
استقبال العائدين من المخيمات وبؤر التوتر في إطار القانون بعيدا عن العاطفة وادماجهم في المجتمع بعد التأكد من عدم خطورتهم على الاستقرار الأمني للبلاد.
إثبات مغربية الأطفال، أو من يسمون، حسب عنوان البرنامج، «يتامى الإرهاب»، وإعطاؤهم الهُوية المغربية وحمايتهم من التحول إلى قنبلة موقوتة.
نعم المغرب في أمس الحاجة لكل أبنائه الذين يشكلون القوة والثروة اللامادية للاستقرار الاقتصادي والاجتماعي، لكن ذلك لا يمكنه أن يتحقق إلا بالاستقرار الأمني.
كل تصريحات النساء المغربيات العالقات بمخيمات سوريا أوبتركيا تعبر عن الندم والرغبة في العودة إلى أرض الوطن ومستعدات للمحاكمة والمتابعة القضائية من أجل الحرية وضمان مستقبل وهوية أطفالهم بعيدا عن التوتر والعنف والإرهاب، وهذه
الرغبة في العودة إلى أرض الوطن تعبير صريح بأن المغرب بلد آمن ومستقر أمنيا، اقتصاديا واجتماعيا ويحمي كل أبنائه لأن الوطن غفور رحيم.
وإذا كانت بعض الدول تؤيد أطروحة نزع الجنسية من المتورطين في انتمائهم لداعش وفي الأعمال التخريبية، فإن المغرب مستعد لاستقبالهم ويعمل على ذلك في إطار القانون والاحتراز الأمني.

الكاتب : ادريس العاشري - بتاريخ : 23/11/2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

//