من العاصمة تحية لأطر البرنامج الاتحادي‮ ‬

محمد الطالبي

وجدت مقولات ومقاربات الاتحاد الاشتراكي‮ ‬نفسها داخل عمق مشروع البرنامج التنموي‮ ‬الجديد الذي‮ ‬صاغته اللجنة‮ ‬التي‮ ‬سبق وعينها جلالة الملك لهذا الغرض‮ ‬،‮ ‬وما صيغ‮ ‬داخل‮ ‬المشروع ليس برنامج الاتحاد الاشتراكي‮ ‬كاملا بل جزء منه لان برنامج الاتحاد الشامل للإصلاح والدي‮ ‬تطور على مر السنين من انتاج طاقات من ابناء وبنات الاتحاد‮ ‬،‮ ‬الساعين للتغيير والتطور‮ ‬اوسع واشمل بكثير‮ ‬،‮ ‬وكما قال الكاتب الاول حين استقباله لأعضاء اللجنة فان الاتحاد كان دوما سباقا لطرح الارضيات والمشاريع التي‮ ‬تخدم الوطن والمواطنين ومع ذلك شدد ادريس لشكر على ان الاتحاد‮ ‬يسعى دوما الى توافقات بخصوص جميع القضايا التي‮ ‬تهم الوطن والتي‮ ‬يجب ان‮ ‬يساهم فيها الجميع كل حسب امكاناته‮ .‬
لقد ابان الاتحاد مجددا الدرس على انه مدرسة للبناء والفعل المواطن هاجسه الوطن اولا وأخيرا والحقيقة اولا‮ ‬،‮ ‬وان الاتحاد مدرسة لتكوين الاطر في‮ ‬كافة المجالات وانه ليس‮ ‬يسعى لاقتناء برامج جاهزة من مكاتب دراسات همها تقديم وصفات باردة بدون طعم سياسي‮ ‬ولا مضمون مجتمعي‮ ‬بل فقط وصفات وأرقام بلغة‮ ” ‬تكنوقراطية‮” ‬وهذا‮ ‬لا‮ ‬يعني‮ ‬تبخيس العمل المهني‮ ‬والبحث العلمي‮ ‬ولكن‮ ‬يجب ان‮ ‬يكون نابعا من الفؤاد لصالح الوطن فتحية لفريق العمل الاتحادي‮ ‬بشيبه وشبابه على ما‮ ‬انجزوا لأجل الوطن‮.‬

الكاتب : محمد الطالبي - بتاريخ : 09/06/2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

//