بول البقر و روثه من الوصفات اليومية للهنود لمحاربة كورونا

عزيز باكوش

تجاوز عدد الإصابات في الهند 7 ملايين إصابة اليوم الأحد 11 شتنبر الجاري ، بعدما أضافت وزارة الصحة الهندية نحو 74 ألف إصابة جديدة في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة إضافة إلى 108 آلاف حالة وفاة.
يحدث هذا رغم أن الهند من أكثر الدول في شرق آسيا إيمانا بالخرافة، بحيث يعتبر بول البقر وروثه من الوصفات اليومية للهنود . ووفقا للتكهنات ،من المتوقع أن تصبح الهند أكثر بلد متضرر من الوباء وأن تتجاوز الولايات المتحدة الأمريكية التي تتصدر العالم تقدما وإصابة بوباء كورونا.
وفي موضوع ذي صلة كشف نجمبوليوودأكشايكومار، أنه يشرب يوميا بول البقر الذي ينسب عدد متزايد من الهنود له منافع علاجية ضد أمراض عدة بينها كوفيد-19.
بل وهناك حزب سياسي يتزعمه رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي القومي الهندوسي الذي ينفق ملايين الدولارات لتطوير منتجات محضرة من بول أو روث هذه الحيوانات التي يقدّسها الهندوس المتديّنون.» ويعتبر الممثل «أكشاي كوماي» من أشد مؤيديه.
ويعتقد نجم بوليود»كومار»ومعظم سكان الهند القوميون الهندوس الذين يقدسون الأبقار أن لهذه المنتجات» بول وروث البقر» قدرات خارقة في مكافحة العديد من الأمراض كالسكري أو السرطان كما أنها تُستخدم في صنع معجون الأسنان، في ظل غياب دراسة علمية تثبت صحة هذه العلاجات المزعومة.
الأمر ليس مجرد شائعات ، فالنجم أكشايكومار البالغ 53 عاما كشف هذه المعلومات خلال حوار عبر وسائل التواصل الاجتماعي للترويج لبرنامج تلفزيوني مع المغامر البريطاني» بير غريلز»الذي تقدمه القناة الذائعة الصيت «ناسيونالجيغرافي « وخلال البرنامج، يتناول الرجلان الشاي المحضر من فضلات الفيلة داخل محمية نمور هندية.»
وقال «كومار» للممثلة هوما قرشي خلال المحادثة «لم أكن قلقا». أتناول بول البقر يوميا من أجل مزاياه العلاجية في الطب التقليدي الهندي (أيورفيردا)، وهذا سر ارتياحي».وهو ما نشرته صحيفة يورونيوز في نسختها العربية.
وأضافت الصحيفة ذاتها أن الكثير من الهنود سيتناولون بول البقر من أجل مزاياه الصحية المفترضة، كما أن أعضاء في حزب مودي (بهاراتياجاناتا) يوصون بتناول بول أو روث الأبقار للوقاية من فيروس كورونا المستجد.
وأقامت منظمة «ألإنديا هندو ماهاسابها» الهندوسية في منتصف مارس احتفالا في نيودلهي للترويج لهذه الخلطة كسلاح في وجه كوفيد-19.
ووفقا لآخر الإحصائيات،سجلت الهند 4.6 ملايين إصابة بفيروس كورونا، كما قتل الفيروس 76 ألفا آخرين»،ما يجعل الهند ثالث دولة من ناحية عدد الوفيات المرتبطة بـ (كوفيد- 19) في العالم، بعد الولايات المتحدة والبرازيل وفق (روسيا اليوم).
لكن عدد سكان الهند (1.3 مليار نسمة) أكبر بأربع مرّات من عدد سكان الولايات المتحدة التي سجّلت عدد وفيات أعلى بمرّتين، مما سجلته الهند رسمياً، وهو أمر يثير الشكوك حيال الأرقام الرسمية الصادرة عن السلطات الصحية في الهند.
وعلى صعيد الإصابات، سجّلت الهند 6.47 مليون إصابة حتى الآن، فيما يبدو أنها ستتجاوز الولايات المتحدة خلال أسابيع من حيث عدد الإصابات.
وقال الخبير في علم الأوبئة تي. جاكوب جون: «لا نعرف إلى أي درجة يمكن الاعتماد على أرقام الوفيات الصادرة عن الهند».
وأضاف: «لا تملك الهند نظام مراقبة للصحة العامة، يسجّل بشكل فوري جميع الأحداث والوفيات المرتبطة بالأمراض».
وعلى الرغم من إجرائها نحو مليون فحص كل يوم، تعد نسبة السكان في الهند الذين يخضعون لفحوص (كوفيد- 19) أقل بكثير من دول أخرى عديدة.»

الكاتب : عزيز باكوش - بتاريخ : 14/10/2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

//