يا حكام الجزائر… تعقلوا !!

طالع السعود الأطلسي

 

دولة الجزائر «تستعد» لعقد مؤتمر قمة الجامعة العربية. وتتباهى بأن القمة ستعلي قيمة «التضامن العربي».
واقع الحال يقول العكس.. حمى العداء للمغرب استبدت بالقيادة الجزائرية إلى ما لا يقيسه المحرار… تريد أن «تنعش» و«تحرك» أنفاس وآليات التضامن العربي… وفي الآن نفسه تقطع العلاقات الديبلوماسية مع المغرب، بعد الإصرار على استمرار إغلاق الحدود البرية… وكل هذا في سياق تجاهل النداءات المتكررة لملك المغرب، للحوار والتفاهم والتعاون… إذا لم يكن كل هذا هذيان من مفعول حمى العداء للمغرب، فلعله سعار الحاقد الذي من فرط استعجاله الضر يخبط عشوائيا… يستدعي العرب ليحثهم على «التضامن» وهو أول من يدوس آداب ومنافع التعاون والتضامن مع الجار… المغاربي، الإفريقي والعربي.
غير أنه مهما بدت قرارات حكام الجزائر عدائية اتجاه المغرب ومغتاضة منه وحاقدة عليه وممعنة في السعي لاستعدائه ضدها… مهما بدت «مجنونة» تارة وتارة «بلهاء»… فإنها ذات حمولة سياسية… قد لا يكون حكام الجزائر أنفسهم على دراية بها، أو على الأقل جلهم… هذه القطائع المتسارعة والمتصاعدة ضد المغرب تخفي مرارة ضمور ذريعة قضية الصحراء… أبسط واحد في قيادة الجزائر، متوسط الذكاء والخبرة السياسية، يعرف بأن كل أنابيب إنعاش المشروع الانفصالي في الصحراء المغربية قد تآكلت وانسدت… مقترح الحكم الذاتي الذي بادر به جلالة الملك فتح بوابة كبرى للحل السياسي، والذي بات قاعدة التعاطي الدولي مع النزاع من جهة الأمم المتحدة، ومن جهة، الدول الكبرى القريبة والبعيدة من الموضوع ومن جهة غالبية دول العالم… وأيضا مناورة «الكركرات» ارتدت على قيادة الجزائر بأن بدد التدخل الفعال للقوات المسلحة الملكية حلمها بتوفير ممر لها إلى المحيط الأطلسي عبر إيجاد «منطقة محررة» للانفصال تعزل المغرب عن امتداده الإفريقي. الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء شكل الدمغة الإضافية والنوعية التي عززت، دوليا، المصداقية السياسية والتاريخية للحق الوطني المغربي.
المغرب فتح للقيادة الجزائرية ممرا مشرفا للانسحاب من فصل تاريخي قاحل، هي من عتمته وضيعت على نفسها وعلى المنطقة إمكانية استمطار منافع التعاون والسلام لتخصيب التنمية والتقدم.
لم تتجاوب مع مبادرة الحكم الذاتي، وهي التي لن ينتج النزاع أفضل منها، وأصمت أذنها عن نداءات الملك لتصفير العداد في العلاقات المغربية الجزائرية، وفتح مجالات الحوار والتعاون. على العكس ذهبت في تصعيد عدائها ضد المغرب، إلى أبعد حقد. لقد انكشف المضمر والمبطن في السياسة الجزائرية ضد المغرب. لقد بات المغرب مزعج لها، برمته، بكل جهاته وبكل مكوناته وبكل التطورات التي تخترق بناه.

المغرب اليوم قوي… نعم قوي. بالنوع والحجم الذي لم تكن تتوقعه قيادة الجزائر… وكما لم تلحظ نموه دول أوروبية، كانت واثقة من عدم قدرة المغرب الذهاب أبعد مما تصورت وخططت له.
المغرب قوي بإصرار القيادة الملكية على توجيه المغرب نحو تنمية ممكناته وتصليب روافعها، الروافع الاقتصادية، الاجتماعية والسياسية… منجزات الأوراش الاجتماعية، جودة وصلابة الروافع الاقتصادية والحيوية الديمقراطية. عناصر قوة، وهي تعد بالكثير في سياق النموذج التنموي الجديد. المغرب خرج عن السيطرة.
المغرب خرج «لدراسات» و»توقعات» القيادة الجزائرية من حيث لم تكن تتوقع ومن حيث لم تكن ترصد. نفس المباغتة شعرت بها. بل استغربتها وحتى أزعجتها، جهات أوروبية… وعن هذا صدرت المشاغبات التي عشنا وقائعها في الأشهر الماضية مع دول أوروبية. ربما تشعر القيادة الجزائرية أن لها حلفاء من أوروبا، في محاولاتها لتحجيم المغرب… وإن هي إلا أوهام… لدولة في حالة هزال…
القيادة الجزائرية المتخاصمة مع نفسها… مع التيارات والولاءات داخلها… أزيد من 20 جنرال في السجن… حوالي 20 وزير وضمنهم وزيرين أولين، في السجن… وباب السجن مفتوح للمزيد.
القيادة الجزائرية المعزولة عن شعبها، بدليل ضعف المشاركة الشعبية في الانتخابات، واستمرار الحراك الشعبي المناهض للسلطة في كل البلاد وأيضا الرفض الجماعي للدولة في منطقة القبائل…
القيادة الجزائرية العاجزة عن تلبية الحاجيات الأساسية اليومية لشعبها، من انتظام في التزود بالماء وبالكهرباء. ومن تأمين المواد الغذائية الأساسية من نوع السكر والزيت في هذه الأسابيع… الدجاج.
هذه القيادة وبهذه المواصفات… تحاول فتح متنفسات لأزماتها وخلق الأعذار لعجزها… بأن تستعدي المغرب وتحمله مسؤوليات كل غضب شعبها وكل أعطابها وحتى حرائقها.
الرجاء يا حكام الجزائر… تعقلوا… وحده المغرب الموحد، المستقر، المزدهر من يستطيع صون مصالحكم في تفاعل مغاربي منسجم.

الكاتب : طالع السعود الأطلسي - بتاريخ : 27/09/2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

//