الدارالبيضاء ترفع الراية البيضاء في‮ ‬مواجهة الجائحة

سجّلت‮ ‬7052‮ ‬ حالة إصابة و‮ ‬106‮ ‬وفاة في‮ ‬أسبوع واحد والإصابات في‮ ‬الوسط التعليمي‮ ‬بالجهة تقدر بحوالي‮ ‬500‮ ‬حالة

 

سجلت جهة الدارالبيضاء سطات خلال الأسبوع الذي‮ ‬ودعناه‮ ‬9529‮ ‬حالة إصابة و‮ ‬106‮ ‬حالة وفاة،‮ ‬في‮ ‬حين بلغ‮ ‬عدد الحالات الجديدة المؤكدة على مستوى العاصمة الاقتصادية لوحدها‮ ‬7052‮ ‬حالة،‮ ‬مما‮ ‬يؤشر على أزمة صحية‮ ‬يتسع مداها بفعل المنحى التصاعدي‮ ‬للجائحة الوبائية التي‮ ‬تواصل انتشارها متسببة في‮ ‬سقوط المزيد من الضحايا،‮ ‬سواء تعلق الأمر بكبار السن أو الشباب،‮ ‬الذين‮ ‬يعانون من أمراض مزمنة أو الذين‮ ‬يخلو سجّلهم الصحي‮ ‬من أي‮ ‬مرض،‮ ‬مما جعل كلفتها تصبح ثقيلة وفاتورتها باهظة‮ ‬يوما عن‮ ‬يوم،‮ ‬خاصة وهي‮ ‬تُسقط أساتذة وأطباء ومهنيين للصحة الذين‮ ‬يوجدون في‮ ‬الصفوف الأولى في‮ ‬الحرب ضد العدوى‮.‬

 

تدابير بدون فعالية

سطّرت الحكومة جملة من القيود والتدابير الوقائية التي‮ ‬دعت إلى تطبيقها وفرض احترامها في‮ ‬عمالة الدارالبيضاء،‮ ‬في‮ ‬مرحلة أولى على امتداد‮ ‬14‮ ‬يوما،‮ ‬لمواجهة تمدد الجائحة الوبائية وتفادي‮ ‬وقع أكبر قد تتسبب فيه صحيا واقتصاديا واجتماعيا،‮ ‬إلا أنه ومع توالي‮ ‬الأيام،‮ ‬وحتى بعد تمديد القرار لمدة‮ ‬14‮ ‬يوما أخرى،‮ ‬لم‮ ‬يلامس البيضاويون والبيضاويات أي‮ ‬تحسن في‮ ‬الوضعية الوبائية التي‮ ‬زادت تعقيدا،‮ ‬وعاين الكثير منهم كيف أن تلك الإجراءات التي‮ ‬يتم الحديث عنها‮ ‬يغيب أثرها الملموس على أرض الواقع،‮ ‬بفعل جملة من المسلكيات الفردية،‮ ‬والقراءات الخاصة التي‮ ‬تعتمد التهوين والتبخيس،‮ ‬حتى من طرف بعض المسؤولين أنفسهم في‮ ‬إدارات عمومية ومؤسسات تابعة للقطاع الخاص،‮ ‬مما‮ ‬ينذر بعواقب أشد وخامة،‮ ‬وهو ما ترجمته الوفيات التي‮ ‬جرى تسجيلها خلال الأيام الأخيرة،‮ ‬وأعداد الحالات الخطيرة التي‮ ‬توجد تحت التنفس الاختراقي‮ ‬الاصطناعي‮ ‬أو التي‮ ‬تصنف ضمن خانة الحالات الحرجة بشكل عام‮.‬

الفيروس والمؤسسات التعليمية

لقد أنهكت الجائحة الوبائية المنظومة الصحية في‮ ‬الدارالبيضاء خاصة،‮ ‬وعلى صعيد الجهة عموما،‮ ‬التي‮ ‬أسقطت العديد من مهنيي‮ ‬الصحة وتسببت في‮ ‬مفارقتهم الحياة،‮ ‬وواصلت عدواها الانتقال مما بوأ العاصمة الاقتصادية الصدارة في‮ ‬قائمة المدن المصابة،‮ ‬ولم‮ ‬يعد حضورها مقتصرا على الوحدات الصناعية والمهنية أو التجارية،‮ ‬بعد أن انضافت المؤسسات التعليمية إلى قائمة البؤر‮. ‬وأكدت مصادر‮ “‬الاتحاد الاشتراكي‮” ‬أن فيروس كوفيد‮ ‬19‮ ‬انتقلت عدواه إلى داخل الأسوار التعليمية،‮ ‬مرجّحة أن‮ ‬يكون عدد المصابين قد بلغ‮ ‬حوالي‮ ‬500‮ ‬مصاب،‮ ‬ما بين أطر تربوية وإدارية وتلاميذ،‮ ‬في‮ ‬الوقت الذي‮ ‬كان الرقم سابقا متوقفا عند حدود حوالي‮ ‬300‮ ‬إصابة،‮ ‬منبّهة إلى ما وقع في‮ ‬ارتباط بتصحيح الامتحانات الأخيرة،‮ ‬وإلى تبعات عدم إشراك الأطباء التابعين للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين،‮ ‬مشددة على أن هذا العدد المرشح للارتفاع خلال الأيام المقبلة،‮ ‬بسبب ضعف الإجراءات الوقائية المعتمدة في‮ ‬بعض المؤسسات،‮ ‬بالنظر إلى الإمكانيات المتوفرة لها،‮ ‬والتهاون الفردي‮ ‬والجماعي‮ ‬الذي‮ ‬يطبع عددا من السلوكات في‮ ‬التعاطي‮ ‬مع الوضع الوبائي‮ ‬الذي‮ ‬تمر منه بلادنا‮. ‬

عيّنات وتحاليل

أكدت مصادر صحية لـ‮ “‬الاتحاد الاشتراكي‮”‬،‮ ‬أن الأرقام الرسمية التي‮ ‬يتم الإعلان عنها‮ ‬يوميا،‮ ‬لا تعكس الواقع الفعلي‮ ‬لانتشار الوباء،‮ ‬بالنظر إلى العدد المحدود للاختبارات التي‮ ‬يتم القيام بها،‮ ‬مبرزة أنه تم تحديد سقف معين لمجموعة من المؤسسات الصحية التي‮ ‬لا‮ ‬يجب أن تتجاوز‮ ‬50‮ ‬إلى‮ ‬100‮ ‬عيّنة في‮ ‬اليوم الواحد،‮ ‬بحسب موقع كل مستشفى على صعيد العاصمة الاقتصادية،‮ ‬مشيرة إلى أن العدد الإجمالي‮ ‬للاختبارات الذي‮ ‬تعلن عنه المؤسسات العمومية لا‮ ‬يتجاوز‮ ‬2000‮ ‬في‮ ‬أحسن الأحوال،‮ ‬وفقا لما‮ ‬يتم التصريح به رسميا،‮ ‬وتم التأكيد لاحقا على أن هذا العدد قد ارتفع إلى حوالي‮ ‬7‮ ‬آلاف اختبار بعد توسيع دائرة المختبرات التي‮ ‬يمكنها القيام باختبار الكشف بتقنية‮ ‬PCR‮.‬
ونبّهت مصادر الجريدة إلى أن هناك العديد من صعوبات التي‮ ‬تعترض إجراء اختبار للكشف في‮ ‬المؤسسات الصحية العمومية،‮ ‬خاصة بالنسبة للفئات الهشة والمعوزة،‮ ‬التي‮ ‬تصطدم بالاكتظاظ والضغط على المؤسسات الصحية وجملة من العراقيل التي‮ ‬تحول دون الكشف والتكفل المبكرين بالمرضى،‮ ‬مما‮ ‬يساهم في‮ ‬نشر العدوى على نطاق واسع،‮ ‬دون إغفال المرضى‮ ‬غير الحاملين للأعراض الذين‮ ‬يعتبرون ناقلين للمرض وناشرين له على نطاق واسع بشكل صامت؟

نقل خارج الضوابط

تعيش شوارع العاصمة الاقتصادية حالة من الفوضى المرتبطة بالنقل الجماعي،‮ ‬سواء تعلّق الأمر بحافلات النقل العمومي‮ ‬أو بعدد من سيارات الأجرة من الصنفين،‮ ‬في‮ ‬غياب تام وكامل للشروط الوقائية التي‮ ‬يتم التأكيد عليها في‮ ‬كل‮ ‬يوم وليلة،‮ ‬والمتمثلة في‮ ‬عدم تجاوز نصف الحمولة،‮ ‬الأمر الذي‮ ‬حوّل تلك الحافلات وسيارات الأجرة،‮ ‬التي‮ ‬لا‮ ‬يحترم عدد منها الإرشادات التوجيهية،‮ ‬إلى بؤر متنقلة لنقل العدوى وليس المواطنين،‮ ‬وتقريبها إليهم بفعل حالة الاكتظاظ بسبب‮ ‬غياب بدائل تمكّن من إيصالهم إلى وجهاتهم المنشودة‮.‬
وعاينت‮ “‬الاتحاد الاشتراكي‮” ‬في‮ ‬كبريات شوارع العاصمة الاقتصادية‮ ‬غياب حضور الكمامات الواقية داخل وسائل للنقل المشتركة،‮ ‬من طرف بعض السائقين ومستعمليها على حد سواء،‮ ‬التي‮ ‬قد‮ ‬يضعها البعض لكن بشكل‮ ‬غير سليم،‮ ‬أي‮ ‬تحت الذقن،‮ ‬وهو ما‮ ‬يعني‮ ‬فسح المجال للرذاذ المنبعث من السعال والعطاس وحتى من الكلام لكي‮ ‬يستقر في‮ ‬أماكن أخرى،‮ ‬مما‮ ‬يهدد المحيط بالإصابة بالفيروس في‮ ‬حال وجود مريض داخل هذه الدائرة الضيقة‮.‬

إدارات ومؤسسات لنشر العدوى

رغم أن العاصمة الاقتصادية تتصدر قائمة المدن الموبوءة،‮ ‬إلى أن عددا من المسؤولين في‮ ‬إدارات مختلفة،‮ ‬لم‮ ‬يأخذوا أية تدابير وإجراءات عقلانية،‮ ‬تؤكد على وعيهم واستيعابهم لحساسية الظرفية ودقتها،‮ ‬والتي‮ ‬خصّها صاحب الجلالة الملك محمد السادس بخطب ملكية في‮ ‬3‮ ‬مناسبات متتالية،‮ ‬آخرها بمناسبة افتتاح السنة التشريعية،‮ ‬حيث نبّه وحذر من الجائحة وتبعاتها ودعا إلى المزيد من اليقظة الجماعية في‮ ‬مواجهتها،‮ ‬إذ‮ ‬يصر بعضهم على جلب الموظفين والموظفات،‮ ‬وتكديسهم في‮ ‬مكاتب تفتقد للمواصفات الوقائية على مستوى التهوية والتعقيم وفي‮ ‬غياب تام للكمّامات،‮ ‬علما بأنه‮ ‬يمكن تفعيل آلية العمل عن بعد في‮ ‬المصالح التي‮ ‬يمكنها القيام بذلك،‮ ‬وبالتالي‮ ‬ضمان استمرارية خدمات المرافق المختلفة وحماية الموظفين والمرتفقين،‮ ‬إلا أن بعض الذين‮ ‬يتحملون المسؤولية‮ “‬الشكلية‮”‬،‮ ‬يتشددون في‮ ‬ضرورة فرض الحضور اليومي‮ ‬على الحوامل والمرضى المصابين بأمراض مزمنة والأمهات،‮ ‬وغيرهم ممن‮ ‬يمكن أن‮ ‬يكون عملهم عن بعدهم بقيمة مضافة وعملية أكثر من الحضور‮ “‬الميكانيكي‮” ‬بدون مردودية؟
وضع لا‮ ‬يقف عند هذا الحدّ،‮ ‬فمجموعة كبيرة من الأبناك ومؤسسات البريد والصندوق الوطني‮ ‬للضمان الاجتماعي‮ ‬والمرافق التابعة لبعض شركات الاتصالات وغيرها،‮ ‬تصر على تكديس عشرات المواطنين أمام مداخلها وتفرض تدابير خاصة لولوجها فضاءاتها من أجل حماية العاملين،‮ ‬لكنها تتغافل ما‮ ‬يقع خارج أسوارها،‮ ‬في‮ ‬ظل‮ ‬غياب أماكن للوقوف أو الجلوس بالنسبة لكبار السن والاحتماء من الشمس وغيرها من الصعوبات التي‮ ‬تجعل الكل‮ ‬يتكدس أمام الأبواب،‮ ‬ويتسابق للولوج إلى الداخل،‮ ‬بالرغم من كل المخاطر التي‮ ‬قد تتهددهم خلال مدة الانتظار‮!‬

مستشفيات معتلّة

 

يعتبر الولوج إلى مصالح الإنعاش والعناية المركزة الخطوة الشاقة والمستحيلة في‮ ‬كثير من الحالات إذ فارق العديد من المواطنين المرضى الحياة بسبب التأخر في‮ ‬تشخيص إصابتهم والتكفل بهم،‮ ‬إما خارج أسوار المستشفيات أو ساعات قليلة بعد ولوجهم هذه المرافق بعد جهد جهيد‮. ‬وقصّ‮ ‬عدد من أقارب موتى أو مرضى لتأتى إنقاذهم لـ‮ “‬الاتحاد الاشتراكي‮” ‬حكايات عن المشاق التي‮ ‬تكبدوها بحثا عن سرير في‮ ‬أحد المستشفيات،‮ ‬في‮ ‬الوقت الذي‮ ‬تؤكد فيه المصالح الصحية بالجهة توفر‮ ‬3‮ ‬آلاف سرير بالمستشفيات ضمنها‮ ‬300‮ ‬خاصة بالعناية المركزة والإنعاش،‮ ‬ووجود حوالي‮ ‬2000‮ ‬سرير بالمستشفيات الميدانية،‮ ‬إلا أنها تظل‮ ‬غير كافية بفعل العدد المرتفع الذي‮ ‬يتم تسجيله‮ ‬يوميا،‮ ‬الأمر الذي‮ ‬لا‮ ‬يفسح إمكانية متابعة العلاج في‮ ‬المستشفيات للجميع،‮ ‬ولولا العزل في‮ ‬المنازل بالنسبة لحالات كبيرة لوجدت المؤسسات الصحية نفسها‮ ‬غير قادرة على استيعاب أعداد المرضى‮.‬
وتتعدد عناوين عطب المستشفيات،‮ ‬فالعديد من مهنيي‮ ‬الصحة‮ ‬يواصلون رفع تظلمهم بسبب ما‮ ‬يعتبرونه حيفا وإجحافا في‮ ‬فرض العمل بمصالح كوفيد،‮ ‬دونا عن‮ ‬غيرهم ممن‮ ‬يصفونهم من المحظوظين،‮ ‬ويبرزون معاناتهم المتعددة،‮ ‬ومن بينها صعوبة إجراء الاختبار للكشف عن الفيروس وضعف أو‮ ‬غياب وسائل الحماية،‮ ‬وفي‮ ‬هذا الصدد أفاد عدد من المرضى ببعض مستشفيات الدارالبيضاء،‮ ‬أن القائمين على الشأن الصحي‮ ‬الذين‮ ‬يجب عليهم أن‮ ‬يتابعوا وضعهم،‮ ‬لم‮ ‬يستطيعوا رؤيتهم لمدة أيام بسبب انقراض البذلة الخاصة بـ‮ “‬الكوفيد‮”‬،‮ ‬وهو ما‮ ‬يطرح أكثر من علامة استفهام عن الخصاص المسجل،‮ ‬الذي‮ ‬ينضاف إلى ما عرفته وتعرفه المفاعلات المخبرية وغيرها؟

أعراس ومناسبات

لم تحل حالة الطوارئ الصحية المفروضة على بلادنا بسبب الجائحة الوبائية دون تسجيل مجموعة من الخروقات التي‮ ‬لم تعد مستترة بعدد من الأحياء البيضاوية،‮ ‬كما هو الحال بالنسبة لتنظيم الأعراس وأعياد الميلاد وحفلات العقيقة،‮ ‬التي‮ ‬باتت تنظم في‮ ‬واضحة النهار،‮ ‬وباعتماد كل الطقوس المعتادة والمألوفة‮. ‬وصار العشرات من المواطنين أو أكثر‮ ‬يتجمعون في‮ ‬مناسبات مختلفة‮ ‬يرقصون ويغنون ويتحلقون حول الموائد في‮ ‬زمن كورونا،‮ ‬وهي‮ ‬المشاهد التي‮ ‬توثقها العديد من التسجيلات التي‮ ‬يعج بها موقع‮ “‬أنستغرام‮” ‬و‮ “‬يوتيوب‮” ‬وغيرها،‮ ‬التي‮ ‬تعتبر شاهدة على هذه الاحتفالات التي‮ ‬قد تهدد بنشر العدوى وإصابة المزيد من الأشخاص بالفيروس،‮ ‬في‮ ‬غياب أي‮ ‬تدخل من طرف السلطات المختصة للحيلولة دون تنظيمها أو على الأقل اتخاذ تدابير وقائية إذا بات الأمر مسموحا به؟

قوت‮ ‬يومي

أمام هذه المظاهر المختلفة من التسيب وغير المحترمة لأي‮ ‬شرط وقائي،‮ ‬تطالعنا بين الفينة والأخرى مشاهد لبعض ممثلي‮ ‬السلطة المحلية وهم‮ ‬يطردون بائعات جائلات من منطقة ما،‮ ‬كما وقع بمنطقة‮ “‬الأربعاء‮” ‬وهي‮ ‬عبارة عن سوق شعبي‮ ‬معروف،‮ ‬تعرض فيه عدد من النسوة بضاعة جدّ‮ ‬بسيطة للبيع،‮ ‬موجهة إلى شرائح اجتماعية وفئات هي‮ ‬الأخرى تعيش البساطة،‮ ‬لكسب بضعة دراهم من أجل سدّ‮ ‬الرمق،‮ ‬في‮ ‬ظل أزمة اقتصادية واجتماعية خانقة تسببت فيها الجائحة‮.‬
مفارقة صارخة،‮ ‬تجعل درجة الانتقاد ترتفع،‮ ‬بالنظر إلى حالة التسيب التي‮ ‬تعيشها أحياء بوسط المدينة ومؤسسات إدارية ومقاولات خاصة،‮ ‬إلى جانب عدم احترام فرض الحجر على التنقل الليلي،‮ ‬مقابل الاكتفاء برفع‮ “‬سوط‮” ‬السلطة في‮ ‬وجه مثل هذه الفئات الهشّة التي‮ ‬لا معيل ولا دخل لها،‮ ‬الأمر الذي‮ ‬يطرح أكثر من علامة استفهام حول المنهجية المعتمدة في‮ ‬مواجهة الجائحة‮.‬

ما بين طنجة والدارالبيضاء

يتساءل عدد من المتتبعين للشأن الصحي‮ ‬عن السرّ‮ ‬في‮ ‬عدم استلهام مسؤولي‮ ‬الدارالبيضاء لتجربة طنجة،‮ ‬وما شهدته من مواجهة حامية الوطيس مع الجائحة الوبائية بشكل مكّنها فعلا من إعادة الأمور إلى نصابها بعد فرض جملة من التدابير والحرص على تطبيقها الصارم،‮ ‬حتى لا تكون إجراءات شكلية لا أثر لها في‮ ‬الواقع‮.‬
نموذج كان من الممكن الاقتداء به،‮ ‬بالنظر إلى أن كل ما تم الإعلان عنه من إجراءات لمواجهة الفيروس في‮ ‬مدينة الدارالبيضاء لم‮ ‬يمكّن من تقليص منسوب انتشار العدوى التي‮ ‬تواصل تمدّدها،‮ ‬مما‮ ‬يفاقم من حجم التساؤل والاستغراب في‮ ‬نفس الوقت،‮ ‬عن السر الذي‮ ‬يجعل سلطات الدارالبيضاء الترابية والصحية عاجزة أمام الفيروس وترفع الراية البيضاء؟


الكاتب : وحيد مبارك

  

بتاريخ : 14/10/2020

//