كأس العالم لكرة القدم داخل القاعة مدرب المنتخب الوطني يتحسر على ضياع الفوز أمام التايلاند

اعتبر هشام الدكيك، مدرب المنتخب الوطني لكرة القدم داخل القاعة، مساء أول أمس الخميس، نتيجة التعادل أمام تايلاند، كانت بطعم الهزيمة، حيث قال في تصريح للموقع الرسمي لجامعة كرة القدم، إن لاعبي المنتخب الوطني قدموا مباراة جيدة، وخلقوا الكثير من الفرص السانحة للتهديف، لكنها ضاعت بسبب قلة تجربتهم، مشددا على أنهم كانوا يفكرون في التأهل إلى الدور الثاني بشكل كبير.
وأضاف الدكيك إن من أسباب هذا التعادل أيضا هو غياب لاعبين أساسيين هما سعد كنية وأشرف سعود، وهو الغياب الذي أثر على أداء المجموعة الوطنية، لأنهما يعدان مصدر ثقل كبير داخل الفريق الوطني.
وشدد الناخب الوطني، الذي يخوض تجربته الثالثة في المونديال على أنه كان يأمل تحقيق الانتصار أمام التايلاند، ودخول المباراة الثالثة أمام البرتغال براحة نفسانية كبيرة، وبالتالي اللعب من دون ضغوط، لكنه سيجد نفسه مضطرا إلى اعتماد سياسة الضغط امام الخصم البرتغالي في لقاء الجولة الثالثة.
وكان المنتخب المغربي قد تعادل مع نظيره التايلاندي بهدف لمثله، في المباراة التي جمعتهما ،مساء أول أمس الخميس، برسم الجولة الثانية عن المجموعة الثالثة من منافسات كأس العالم، التي تجرى أطوارها بليتوانيا إلى غاية رابع أكتوبر المقبل.
وكان المنتخب المغربي سباقا للتسجيل بواسطة اللاعب يوسف جواد، قبل أن يدرك المنتخب التايلاندي التعادل في الأنفاس الأخيرة من اللقاء.
وبسطت كتيبة الناخب الوطني هشام الدكيك سيطرة مطلقة على أغلب فترات اللقاء لم تترجمها على مستوى التهديف، حيث أهدر اللاعبون المغاربة سلسلة من فرص التسجيل، إما بسبب غياب التركيز أو التسرع أمام شباك الخصم.
يذكر أن النخبة الوطنية تفوقت في المباراة الأولى على منتخب جزر سليمان بستة أهدف دون رد، لترفع بذلك رصيدها إلى أربع نقاط. وكان منتخب البرتغال قد تأهل إلى دور الثمن، عقب تفوقه على منتخب جزر سليمان بسبعة أهداف للاشيء.
وتمكن بطل أوروبا من افتتاح حصة التسجيل عن طريق اللاعب، فابيو سيسليو، في الدقيقة 4، قبل أن يوقع النجم ريكاردينيو الهدف الثاني في الدقيقة 10.
وعزز المنتخب البرتغالي تفوقه على خصمه المتواضع بهدف ثالث من توقيع اللاعب، أندري كويليو، في الدقيقة 20، لينتهي الشوط الأول بتفوق رفاق ريكاردينيو (3 – 0).
وخلال الشوط الثاني واصل المنتخب البرتغالي سيطرته المطلقة، حيث أضاف اللاعب، أندري كويليو، هدفه الثاني والرابع لمنتخبه في الدقيقة 23، ثم سجل اللاعب، مارلون سيا، هدفا ضد مرماه في الدقيقة 26.
وتمكن المنتخب البرتغالي من تدوين هدفه السادس عن طريق، إيريك ميندوسا، في الدقيقة 31، قبل أن يختم زميله، باني فاريلا، مهرجان الأهداف في الدقيقة 38، لينهي الحكم المباراة على ايقاع تفوق برتغالي عرضا و نتيجة .
وستختتم العناصر الوطنية دور المجموعات بملاقاة منتخب البرتغال، يوم الأحد المقبل.


بتاريخ : 18/09/2021

//